تَمُرُّ الذكرى الثالثة لتولي سمو الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولاية العهد، والوطن في خير وسلام وأمن وأمان وحقلٌ للسّنابل والعطاء والعدالة، ويحتفل بها أبناء وبنات الوطن في كل بقعة من بلادنا، لقد تسلّم سمو ولي العهد هذه الثقة وهو القريب من هموم الوطن وشبابه، حيث مكنّت رؤيته المملكة من الحفاظ على مكانتها ومقدراتها ومكتسباتها الوطنية بالأمن والأمان والمستقبل المشرق الذي يقوده سموه، وقد أصبحت بلادنا ولله الحمد مضربَ الأمثال وأنموذجاً على المستوى العالمي.

لقد كانت الثقة التي أولاها خادم الحرمين الشريفين، لسمو ولي العهد وهو الشّاب المقتدر على تولي هذه المهام الجِسَام والمسؤوليات العِظَام أثَــرٌ بالغ في مؤازرة صناعة هذا المسقبل المشرق لبلادنا وأهلها، وأن المملكة في عهد الرخاء تتجه نحو تطور أوسع في كل المجالات وعجلة التنمية مستمرة وسط حب وولاءٍ وتضحيات صادقة من أبناء هذا الوطن في كلّ ميدان.

أنها مناسبة تستوجب منا شكر الخالق عز وجل على ما أنعم به علينا من نعمة الأمن والاستقرار والرخاء بفضل الله عز وجل ثم بالسياسة الحكيمة والنهج الصحيح لقيادتنا - أيدها الله - التي عملت كل ما في وسعها لتحقيق خير وأمن ورفاهية المواطن

  • أمين عام جمعية الإسكان الأهلية بالقصيم