يسرني بهذه المناسبة أن أجدد البيعة لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع. على كتاب الله وسُنة رسوله - صلى الله عليه وسلم -، وعلى السمع والطاعة في العسر واليسر، وفي المنشط والمكره، سائلين الله - عز وجل - أن يمد سموه بعونه وتوفيقه الدائمَيْن، وأن يسدد خطاه ليواصل مسيرة البناء والعطاء التي تعيشها السعودية منذ تأسيسها على يد جلالة المغفور له - بإذن الله - الملك المؤسس عبدالعزيز - طيب الله ثراه - حتى هذا العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدا لعزيز - يحفظه الله -.

والحقيقة التي لا تدع مجالا للشاك أن سمو ولي العهد الكريم حقّق إنجازات عظيمة للوطن والمواطن على كل المستويات، واليوم يبدأ عامه الرابع مواصلا مسيرة الوطن التنموية، والتي كان لسموه دور بارز فيها، وفي مقدمة ذلك قيادته باقتدار لوزارة الدفاع، والذود عن حمى الوطن، وبناء رؤية المملكة 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020، وما نتج عنهما من برامج تنموية في كل المجالات التي تلامس احتياجات المواطنين، وتعلي من مكانة المملكة العربية السعودية في الأوساط الدولية، بوصفها في طليعة الدول اليوم التي تصنع السلام وتكافح الإرهاب وتنشر الخير في كل مكان.

ونحن مع ولي عهد الوطن ننتظر عاما آخر من الإنجازات والقرارات التي تصب في مصلحة وطننا وأسأل الله عز وجل أن يديم على سموه موفور الصحة والعافية وان يعينه على مسؤولياته الكبيرة ودمت يا وطني شامخا في كل مكان وزمان.

*محامٍ