بمناسبة البيعة الثالثة لسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز صاحب الرؤية 2030 م، والرجل الأول في محاربة الفساد في البلاد، ولا ننسى المشروعات العملاقة في البلاد من مشروع نيوم والبحر الأحمر والاهتمام بالعمل الحكومي، وعمل خطط وبرنامج التحويل الوطني، وكما تم اعتماد حمله إصلاحات واسعة، وتطوير صندوق الاستثمارات العامة واستحدث فرصاً لتنمية المجتمع وقام بتأسيس الشركة السعودية للصناعات العسكرية، ونحمد الله أن منا علينا بحكومة أولت المواطن والمقيم في هذه الأرض المباركة عناية تامة، ونجد أنه عند تفشي هذه الجائحة (COVID -19)، والتي كان أثرها على جميع دول العالم، ونجد ازدياد إحالات الوفيات والإصابات في جميع الدول التي تجاوزت الإصابات مئات الآلاف والوفيات عشرات الآلاف.

وفي المملكة الوقاية السعودية التي تثبت لذلك بالأرقام كتشكيل لجان من جميع الدوائر الحكومية ذات العلاقة وعلى رأسها وزارة الصحة مشكورة تم احتواء هذه الجائحة بأقل الأضرار، ولم تتجاوز الوفيات المئات والإصابات عشرات من الآلاف، ولقد تم الاهتمام بالمواطن، والمقيم وحتى مخالف الإقامة وهذه لفته من خادم الحرمين الشرفيين، وتم عمل مسح نشط وهذا الإجراء قل أن يعمل به في باقي الدول، ولم تنس حكومة خادم الحرمين الشرفيين الموطنين العالقين في الخارج فتم حجز فنادق مع الإعاشة في فنادق خمس نجوم، ووفرت لهم نقلهم بالطائرات من جميع دول العالم، حيث أصبح هذا العمل مثار غبطة لباقي شعوب العالم لما يحصل له المواطن السعودي من اهتمام.

*صاحب مجموعة الحسون التجارية