رؤية سموه تمهد لصنع دولة جديدة تلائم عقيدتنا وتعاليم ديننا

رفع رجل الأعمال عبدالعزيز بن عبدالله الحميد رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية في منطقة القصيم التهنئة لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظه الله - بمناسبة مرور ثلاثة أعوام على اختيار سموه ولياً للعهد، وقال الحميد في حديث لـ"الرياض":

تحل هذه المناسبة الغالية والعزيزة على نفوسنا جميعاً، بما تستدعيه من جملة المعاني والقيم الوطنية الغالية لتذكرنا بما دأب عليه الشعب السعودي من تكاتف وتلاحم مع قادته الكرام منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - طيب الله ثراه - مروراً بأبنائه الملوك من بعده، وصولاً إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله -.

وأضاف: یسابق سمو ولي العهد الأمین الأمیر محمد بن سلمان بن عبدالعزیز - حفظه الله - بروح الشباب المفعمة بالحیویة الزمن من أجل تحقیق رؤیته الطموحة 2030، التي بدأت ثمار مخرجاتها تظهر على أرض الواقع، فقافلة البناء والتنمیة والتقدم والتطور والتحدیث التي یعمل علیها الأمیر الشاب تسیر بخطى ثابتة نحو المستقبل الذي یریده لوطنه العزیز، ولدولته الأبیة، ولشعبه الكریم، هذه هي أهدافه السامیة التي یرید تحقیقها ویتطلع إلى رؤیتها، إنها أهداف ورؤية تمهد لصنع دولة جديدة ضمن تطورات سياسية، اقتصادية، علمية، ثقافية تلائم عقيدتنا وتعاليم ديننا، مشيراً إلى أن شخصية سمو ولي العهد شخصية فريدة، نالت الاحترام والتقدير عند الشعب السعودي، والعالمين العربي والإسلامي، وجميع قيادات العالم، وتعد من أهم الشخصيات المؤثرة عالمياً في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية.وأشار الحميد في حديثه إلى بعض إنجازات الأمیر الشاب داخلیاً وخارجیاً منذ أن تولى منصب ولي العهد وفي مقدمتها على الصعيد الداخلي حملة الإصلاحات غیر المعهودة من خلال إطلاق سموه حملة لمكافحة الفساد لاقتناعه - حفظه الله - بأنه لا تنمیة في دولة كبرى إلا بعد اجتثاث جذور الفساد ومحاسبة الفاسدین ولا ننسى كلمته التى أطلقها مع بداية الحملة: (لن ينجو أي شخص تورط في قضية فساد أيا كان) وهي الكلمة التي تعكس رؤية واضحة مصممة وقادرة على محاربة الفساد واقتلاع جذوره.. كما حضرت التنمیة من خلال إطلاق عدد من المشروعات العملاقة ومنها على سبيل المثال لا الحصر مشروع «نیوم» على البحر الأحمر، لتحویل المملكة إلى منافس عمراني قوي لدول المنطقة، وجعل المملكة محطة سیاحیة عالمیة، وذلك باستثمارات تصل إلى 500 ملیار دولار أميركي، على مساحة تتجاوز 5 آلاف كیلومتر مربع، ویطل المشروع من الشمال والغرب على البحر الأحمر وخلیج العقبة بطول 468 كیلومتراً مرورا بكونه صاحب فكرة طرح أسهم من شركة «أرامكو» للاكتتاب، وهو ما دفع وكالة «بلومبیرج» (Bloomberg News)‏ الأميركية اختیار سموه لیكون ضمن أكثر 50 شخصیة تأثیرا في العالم في عام 2018، والتي تركت أثراً واضحاً على الاقتصاد العالمي.

كما لم ینس إشراك المرأة في العمل لأهمیتها المجتمعیة من خلال تمكین المرأة وتعيينها في مناصب مهمة، والسماح للنساء بقیادة السیارات.

وعلى الصعيد الخارجي اهتم - حفظه الله - بتعزیز العلاقات العربیة من جانب والعالمیة من جانب آخر، بموافقة من خادم الحرمین الشریفین الملك سلمان بن عبدالعزیز، إذ عمل على إعادة الحكومة الشرعیة في الیمن، ومحاربة أذرع إیران من خلال إطلاق عملیة عاصفة الحزم كما أعلن عن تأسیس التحالف الإسلامي في عام 2015 بموافقة من خادم الحرمین الشریفین الملك سلمان، بهدف مجابهة الإرهاب في جمیع النواحي وهو تحالف يتكون من مجموعة دول للمشاركة بأقصى ما تملك من إمكانات وقدرات لمحاربة الإرهابیین في جمیع أنحاء العالم، كل هذه الإنجازات تمت خلال أعوام قليلة والقادم أكثر بإذن الله.

وأكد الحميد في حديثه أن غرفة القصيم حريصة على مواكبة التحوُّلات الاقتصادية التي تشهدها المملكة في ظل القيادة الرشيدة، مما يُعزِّز دور القطاع الخاص، ويسهم في زيادة الإنتاجية المحلية؛ تحقيقًا لرؤية 2030.

وألمح إلى أن ما يبذله على المستوى الشخصي وما تقوم به غرفة القصيم من مبادرات على المسار المهني وآخرها المبادرة النوعية التي أطلقتها غرفة القصيم للتوعية والإيواء الصحي تحت عنوان (وطننا يستحق) تزامناً مع الإجراءات الاحترازية التي تقوم بها المملكة للوقاية من فايروس كورونا المستجد يعتبر واجباً وطنياً مؤكدا أن الوطن یستحق الكثير في ظل دعم واهتمام القیادة الرشیدة، وتمشيا مع توجیهت صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، وصاحب السمو الملكي الأمير فهد بن تركي بن فيصل بن تركي نائب أمير منطقة القصيم لكل ما من شأنه خدمة هذا الوطن المعطاء.

وفي الختام دعا الحميد الله تعالى أن يديم على المملكة الأمن والأمان والعزة والاستقرار في ظل قيادتنا الرشيدة.

عبدالعزيز الحميد