ذكرى البيعة هي مناسبة لتجديد البيعة لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد، واستعادة شريط ما تحقق للوطن والمواطن من إنجازات هدفت إلى إسعاد كل مواطن ومقيم على هذه الأرض الطاهرة مع الدعاء له بالتوفيق والسداد في خطواته التالية:

والحقيقة إن الذكرى الثالثة لبيعة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد تعد مناسبة وفاء وعرفان واعتزاز وتذكير بالإنجازات التي تمت خلال 36 شهراً مضت وتمهيداً للمزيد في الأشهر والأعوام التالية بإذن الله وتوفيقه.. وهي شواهد على عطاء القيادة للشعب سعياً خلف رفاهيته، ووضعها في المقام الأول ليبقى محور الاهتمام والعنصر الأساسي لعملية التنمية الشاملة، التي يشهدها وطننا على كافة الأصعدة

ولا أبالغ إذا قلت إننا نعيش الفرح المتواصل مع كل مناسبة نشعر فيها بالانتماء لهذا البلد الغالي وهو انتماء يتجسد في حب الأرض.. وحب قادتها الأوفياء الذين أعطوا للوطن وأبنائه كل ما في وسعهم من إخلاص ووفاء.. للوطن والدين والرعية ومن حقنا أن نفتخر ونحن نعيش الإنجازات واقعاً ملموساً.. كما يجب علينا في المقابل أن نعطي هذا الوطن الكثير والكثير عسى أن نفيه وقيادته حقهما.. حفظ الله الوطن وحفظ الله المليك المفدى وسمو ولي عهد الأمين وأدام على بلادنا أمنها وأمنها وجنبها كيد الحاقدين. «اللهم آمين»..

*نائب رئيس مجلس إدارة

مجموعة المهيلب للمنتجات الإسمنتية