تحدث لـ"الرياض" الشيخ محمد العبدالله الفوزان السابق رئيس لجنة أهالي مدينة بريدة، ورئيس مجلس إدارة شركة الفوزان للتجارة والمقاولات فقال: نعيش هذه الأيام مناسبة وطنية غالية تتمثل في الذكرى الثالثة لبيعة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد، ولا أبالغ إذا قلت إن قرارات وإنجازات سموه - حفظه الله - تميزت بفكر جديد وأسلوب إداري مختلف إنه - من وجهة نظري - رجل المرحلة بطموحاته وتطلعاته وحماسه، يعززها تلك الإنجازات الكبيرة التي حققها والتي أكدت أنه من ذوي الهمم العالية، وأنه يملك الحس الاقتصادي والسياسي والاجتماعي والأمني وبرؤية وتفكير ليس تقليدياً.. لقد عمل - حفظه الله - على ملفات شديدة الأهمية منها استحداث خطط للتحول الاقتصادي بالمملكة وعدم اعتمادها على النفط فقط. فضلاً عن محاربته الفساد بالإضافة إلى الاهتمام بدور المرأة في المجتمع السعودي وتطوير استراتيجية الاستثمار بالمملكة، وتحديد الأولويات الاقتصادية والمبادرات والبرامج اللازمة لدعم المشروعات التنموية المختلفة مع مراعاة آثار انخفاض أسعار النفط على موازنة الدولة ومعالجتها بما لا يؤثر على احتياجات الوطن والمواطن.. إلى جانب الكثير من المشاريع والخطط الطموحة التي هدفت لتحقيق المزيد من التنمية والرفاهية، كما تم تأسيس بنية تحتية متينة وعم التطور والنماء كافة القطاعات الحكومية والخاصة تحققت من خلالها نهضة شاملة وقفزات حضارية جعلت من المملكة دولة لها مكانة متقدمة على خارطة العالم.

هذا ما تحقق في الفترة القليلة الماضية، ودون شك فإن المزيد سيتحقق في العام الرابع والأعوام المقبلة - بإذن الله وتوفيقه -.

إن المملكة واثقة بإذن الله من أنها ستبني مستقبلاً مشرقًا مبنيًا على الثقافة الإسلامية، وستستمر المملكة في تأدية واجباتها على أكمل وجه وهي تفخر بهويتها القومية الراسخة في العهد الزاهر، عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وعضده الأيمن الأمير محمد بن سلمان.