قال صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز، أمير منطقة القصيم، إن الذكرى الثالثة لتولي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولاية العهد، تمر علينا وقد حقق سموه الكثير من الإنجازات، على المستوى السياسي، والاقتصادي، وكذلك الاجتماعي.

وقال سموه: ثلاث سنوات مرّت هي في الحقيقة تمثل عقود من الإنجاز، والحضور الدبلوماسي المشرف لوطننا، والمعزز لمكانتنا الدولية.

وأكد أمير القصيم على أن خطط رؤية المملكة 2030 التي يعتبر سمو ولي العهد عرّابها تسير بفضل الله حسب ما هو مرسوم لها، بل إنها خطت خطوات متقدمة في سباق مع الزمن.

وقال الأمير فيصل بن مشعل: لقد أثبتت الأحداث الأخيرة عظم عناية الدولة بالشعب، وما توجيهات وأوامر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ومتابعة سمو ولي العهد - يحفظهما الله - المتتابعة للتخفيف من جائحة فيروس كورونا، إلا أكبر دليل على أن القيادة تنظر للإنسان أولاً، دون أي اعتبارات أخرى، فسلامة المواطن مقدمة على أي شيء.

وقال أمير القصيم: من فضل الله وكرمه على بلادنا أن الأحداث مهما كانت ومهما كان أثرها إلا أنها تزيدنا وحدةً وترابطا كون العلاقة القائمة بين القيادة والشعب أساسها متين، فمنذ توحيد هذه البلاد على يدي الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن - رحمه الله - وعلاقة حكامنا بالشعب، علاقة الأسرة الواحدة، كما أشار سمو أمير منطقة القصيم أن سمو ولي العهد -حفظه الله - من القامات القيادية التي تشرف على جميع التفاصيل في أعمال الدولة ويتابعها متابعة دقيقة ومباشرة مع الوزراء والمسؤولين ويعمل بصمت مؤثرا خدمة دينه ومليكه ووطنه، بعيدا عن الأضواء وبفعالية مهنية عالية جدا لكل ما يخدم الوطن الغالي بكل اقتدار.

واختتم سمو الأمير فيصل بن مشعل تصريحه بسؤال الله أن يمد في عمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ليواصل مسيرة البناء، وأن يحفظ عضده الأيمن وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، ليحقق لهذا الوطن المزيد من النماء والرخاء.