رؤيته مسيرة من التنمية والتطوير، وطموحه وطن أكثر ازدهارًا ونماء، اتخذ من المجد والحزم والشفافية والفكر الطموح سلمًا للقمة؛ فصعد بالمملكة العربية السعودية نحو العالم الأول متوجًا بلاده لمستقبل مشرق قوي، بنتاج من الإنجازات والخطط التي دفعت بعجلة التنمية الوطنية نحو الرقي المجتمعي والمسؤولية العادلة والأمنيات الشعبية.

إنه ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بالمملكة العربية السعودية، ورئيس مجلس الشؤون السياسية والأمنية ومجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية السعودي سمو الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

في الرياض ولد سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان العام 1405هـ وهو الابن السادس للملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، حاصل على درجة البكالوريوس في القانون من جامعة الملك سعود، كان قد شغل منصب رئيس الديوان الملكي السعودي منذ تولي والده الحكم في يناير 2015 وحتى أبريل 2015، وفي 29 أبريل 2015، صدر أمر ملكي ينص على اختياره وليًا لولي العهد، وتعيينه نائبًا ثانيًا لرئيس مجلس الوزراء السعودي، واُختير بمنصب ولي العهد في يونيو 2017.

نظرة ثاقبة

إن الكاريزما التي يتمتع بها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان والتخطيط والقوة في القرارات والعالمية في الطرح والأسلوب المميز في الخطاب وضعت ولي العهد وشعبه الجبار في مكانة عالية كانت محط أنظار الشعوب الأخرى، حيث ظهر ولي العهد دائمًا في حديثه ولقاءاته ولقطاته العفوية بتواضع شامخ، وصمود قوي فهو الأمين الملم ببواطن الأمور، وهو الواثق بالطموح الذي يملكه، ويملكه شعبه، وهذا ما أكده حينما قال إن الشعب السعودي "جبار وعظيم" في لفتة منه لمتانة وعمق العلاقة السعودية بين القيادة والشعب وترسيخاً للخطى الثابتة التي تسير بها السعودية نحو التقدم والازدهار.

لسموه نظرة ثاقبة نحو الدفاع الوطني والبعد السياسي حيث كان من أبرز جهود سموه السياسية عملية عاصفة الحزم لإرجاع الشرعية في اليمن ومحاربة التطرف وتعزيز دور المملكة الرائد من خلال تأسيس التحالف الإسلامي لمحاربة الإرهاب والتطرف، وردع أي عدوان ضد المنطقة، بالإضافة إلى عدد من المساهمات والجولات الأخرى في المجال الدولي والمحلي والتي حققت للمملكة حضوراً إقليميًا مثمرًا ومميزًا.

رؤية 2030

والأمير محمد بن سلمان عرّاب الرؤية السعودية 2030 التي أطلقها من ركائز الأمنيات فشهدت منعطفاتها الكثير من الإنجازات الجبارة خلال وقت وجيز، حينما اتجه سموه لعامل الاقتصاد ووضعه خيارًا أولًا وهدفًا أسمى للرؤية التي تمثلت بدايةً في إطلاق برنامج كامل وخطة شاملة هدفت للعمل على إيجاد حلول اقتصادية في السعودية وعدم الاعتماد على النفط كمورد اقتصادي؛ لتحقيق ثلاثة محاور رئيسة وهي اقتصاد مزدهر ومجتمع حيوي ووطن طموح، متمحورة في تنفيذها على مكامن القوة الثلاثة التي تتمتع بها المملكة وهي العمق العربي والإسلامي وما تتميز به السعودية من وجود لأطهر البقاع الحرمين الشريفين، وما تملكه من قوة استثمارية رائدة، وكون المملكة محور ربط القارات وما يتميز به موقع المملكة الاستراتيجي باعتباره أهم بوابة للعالم".

طاقات الشباب

وآمن الأمير محمد بن سلمان بطاقات الشباب السعودي وإمكاناته فأكد أن هذه الرؤية لن تتحقق بدون شباب الوطن الطموح الذين هم ثروة الوطن الأولى وفخر البلاد والوقود الحقيقي لنمو الوطن وتطوره.

 ثورة هائلة من الإصلاحات وثروة جديدة من النجاحات لمسها المجتمع في عهد سموه تمثلت في تطور واسع وشاسع على كافة الجوانب والأصعدة ونقلات اقتصادية متتالية حققت للسعودية متانة اقتصادية ضخمة تحقق التوازن المالي والاقتصاد المستدام، وجهود أخرى بارزة وناجحة على الصعيد السياسي، وتقدم اجتماعي وحضاري وثقافي وترفيهي وتنويعي؛ حضر سموه مواكبًا وملائمًا لتطلعات وآمال المواطن بعد أن ضاعف الأمن والازدهار جمال الحياة في هذا البلد متعدد التحديات ومترامي الأركان والأطراف ليحقق للوطن وللمواطن إبهاراً وانبهاراً يليقان بالمكان والمكانة.

فرص استثمار

وتحقيقاً لمقولة سموه عن السعودية "كل عناصر النجاح متوفرة"، وأن المملكة تملك "فرص استثمار خيالية" فقد اتسم عهد سموه بمرحلة ذهبية من التنوع الاقتصادي ووفقاً لرؤية 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020، انطلقت عشرات المشروعات الاستثمارية العملاقة كان من أهمها وأبرزها: إطلاق ‏"مشروع نيوم" المشروع الاستثماري الذي يربط آسيا وإفريقيا وأوروبا وأميركا بمكان واحد ويعد وجهة حيوية شمال غرب المملكة بمساحة تصل إلى 26.500كم2، بالإضافة إلى مشروع البحر الأحمر السياحي العالمي الذي يهدف لفتح بوابة البحر الأحمر أمام العالم للارتقاء بقطاع السياحة العالمية وليساهم بذلك في إحداث نقلة نوعية في مفهوم السياحة وقطاع الضيافة، وإطلاق مشروع القدية المحتوي على أكبر مدينة رياضية ترفيهية لجذب السياح وتفعيل دور السياحة الترفيهي، فضلًا عن تطوير أعمال صندوق الاستثمارات العامة السعودي، وإنشاء صندوق الصناديق وصندوق التنمية الاجتماعي تتويجاً لبرامج أخرى للاستثمار في المنشآت الصغيرة والمتوسطة لتعزيز دورها، بالإضافة لـ"مبادرة مستقبل" التي أكد خلالها ولي العهد أن الاقتصاد السعودي متسارع في تحقيق معدلات النمو وهو ما لفت أنظار المستثمرين وحراكهم المستمر من خلال توقيع 25 اتفاقية بقيمة 50 مليار دولار، فضلاً عن عشرات الخطط المستقبلية والمشروعات الأخرى الضخمة.

نهضة وتطور

وفي ظل بعد نظر سمو الأمير محمد بن سلمان بأهمية الترفيه في الحياة والإنجاز فقد تم في عهده إنشاء الهيئة العامة للترفيه، لكل ما يتعلق بنشاط الترفيه للأسر والشباب السعوديين، ليتبع هذا القرار، قرار آخر مبهج انتظره السعوديون ومتذوقو الفن منذ عشرات السنوات وهو الموافقة على استخراج تراخيص لدور السينما في المملكة، إضافة لغيرها من المنجزات التي أعطت كل مجال حقه من الاهتمام والرعاية.

كما كان للمرأة في عهد سموه نصيب من تلك التغييرات المواكبة للنهضة والتطور، فقد حضرت بقوة في عهده المزدهر وكان لها مشاركات فاعلة على مختلف الأصعدة وتبوأت عددًا من المناصب، إلى أن استبشرت أخيراً بحلم ظلت سنوات تطالب بتحقيقه ألا وهو قيادتها للسيارة، ليأتي مساهمًا ومساعداً لها في رسم خطوات نجاحها العلمية والعملية.

 

مكافحة الفساد

لم يكن هذا كل شيء في عهد سمو الأمير محمد بن سلمان بل كان من أبرز ما شهده عهده تشكيل لجنة مكافحة الفساد السعودية بأمر ملكي صادر عن الملك سلمان، برئاسة سموه ليسجل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بذلك قراراً تاريخياً وضع من خلاله حداً أخيراً وفاصلاً لضرب الفساد بسيف الإصلاح في حملة اعتقالات كبيرة شملت فئات كثيرة، ليكون قراراً أشبه بعاصفة حزم يقودها ولي العهد ضد الفساد والمفسدين ليؤكد بذلك ما قاله في لقاء تلفزيوني سابق: "مَن ثبت عليه الفساد لن ينجو.. أميراً كان أو وزيراً" وليبرهن بعدالته وصرامته بأن أقواله أفعال.

 وفي لقاء آخر يترك سموه لوطنه ولشعبه عبارة حملت منهجاً وفكرًا عميقاً كانت سببًا في خلق الطموح في نفوس الطامحين عندما قال: "لأنني أخشى أنه في يوم وفاتي، سأموت دون أن أحقق ما يدور في ذهني، إن الحياة قصيرة جداً، وقد تحدث الكثير من الأمور، كما أنني حريص جداً على مشاهدته بأم عيني؛ ولهذا السبب أنا في عجلة من أمري".

‏اصعد بعزمك

ظل ولايزال الأمير محمد بن سلمان حريصًا على بناء قوة المملكة واقتصادها، ومؤكدًا في كل مرة على أن تحسين المستوى المعيشي للمواطنين يأتي في صميم الجهود التي تبذلها حكومة المملكة لتنويع الاقتصاد وتحقيق الاستقرار المالي، من خلال تحفيز القطاع الخاص والمساهمة بتوليد مزيد من الوظائف للمواطنين؛ ليضعنا أمام مستقبل نطمئن به، ويطمئن به أبناء وبنات شعبه. 

وتغنى الكثير من الشعراء بأمير العز والإقدام ولي العهد الأمير محمد بن سلمان مجسدين صفات القائد البطل رمز نهضة التنمية والإصلاح، وعنوان الشجاعة والتحدي ورجل الشغف والمستقبل، وكان من أبرزهم الشاعر الأمير عبدالرحمن بن مساعد الذي وصف وصدق، وكتب فأبدع، في رائعة من روائعه لأمير المأمول والأمل، أمير حق لنا أن نفاخر به بين الأوطان ونردد: 

‏اصعد بعزمك إن المجد متصل

‏وهل تمل صعودا أيها البطل

‏أنت المفكر قد نادتك نهضتنا

‏أنت المجدد والمأمول والأمل

يمتلك كاريزما خاصة في حضوره وأحاديثه
الأمير الشاب يؤمن بطاقات الشباب وإمكاناته
ولي العهد وضع رؤية 2030 لإيجاد حلول اقتصادية للمملكة