أظهرت الأرقام الصادرة عن مؤسسة "إن.دي.بي جروب" الأميركية لدراسات السوق أن الربع الأول من العام الحالي كان مميزاً للغاية بالنسبة لمطوري ألعاب الفيديو في الولايات المتحدة، حيث بلغت قيمة مبيعات هذه الألعاب نحو 86ر10 مليارات دولار خلال ثلاثة أشهر بزيادة نسبتها 9 في المئة عن الفترة نفسها من العام الماضي حيث كانت المبيعات 58ر9 مليارات دولار.

وأشار موقع "تك كرانش" المتخصص في موضوعات التكنولوجيا إلى أن القيود المفروضة على الحركة والأنشطة الاجتماعية والاقتصادية لاحتواء فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19) كانت السبب الرئيس وراء زيادة المبيعات، حيث زاد الإقبال على ممارسة ألعاب الفيديو والكمبيوتر بسبب بقاء الناس في البيوت.

وقال مات بيسكاتيلا من مؤسسة "إن.دي.بي جروب": إن "ألعاب الفيديو تحقق الراحة والتواصل لملايين الناس في هذه الأوقات العصيبة. فمع اضطرار الناس للبقاء في البيوت لأوقات طويلة، فإنهم استغلوا ألعاب الفيديو ليس فقط  كوسيلة للهروب من الملل وإنما أيضاً كوسيلة للتواصل مع أفراد الأسرة والأصدقاء.

وقد زادت مبيعات وممارسة الألعاب خلال الربع الأول سواء كان ذلك عبر أجهزة الألعاب أو الهواتف المحمولة أو الكمبيوتر الشخصي أو حتى تقنية الواقع الافتراضي".

-