في أكبر تجمع فني افتراضي لدعم المواهب الوطنية، أطلقت فنانة سعودية بمحافظة الخبر مبادرة مجتمعية لمساندة الشباب والفتيات المهتمين بالفن التشكيلي في ظل الظروف الراهنة وتأثيرات جائحة كورونا، وجمعت المبادرة ما يقارب 56 فنانا وفنانة استعرضوا أعمالهم الفنية"عن بعد" في هذا الملتقى التشكيلي، بمشاركة نخبة من المختصين والرواد في هذا المجال، الذين سخروا أوقاتهم وإمكانياتهم لدعم المواهب الشابة.

وأوضحت الفنانة التشكيلية مضاوي الباز، أن هذه المبادرة جاءت انطلاقا من واجبهم الوطني كمراكز فنية مختصة بهذا المجال وتفعيلا لمسؤوليتهم المجتمعية تجاه الشباب والفتيات أصحاب الموهبة بالفن التشكيلي، في ظل ما يحظى به المجال الفني والثقافي من دعم غير محدود من معالي وزير الثقافة سمو الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان، الذي أوجد حراكا ثقافيا مؤثرا وغير مسبوق في المملكة انعكس إيجابا على خدمة الفرد والمجتمع. وأشارت الباز إلى أن المبادرة تعمل على استقبال الأعمال الفنية واختيار المناسب منها لاستعراضه بالمواقع الفنية المختصة وبثه عبر حسابات المركز بالتواصل الاجتماعي، إضافة إلى توجيه هذه المواهب الشابة ودعمهم فنيا من المختصين والرواد بهذا المجال وكذلك التسويق لأعمالهم الفنية وبيعها لهم ومحاولة عرضها مستقبلا في المناسبات والمهرجانات ذات العلاقة. وأكدت الباز مشاركة 56 فنانا وفنانة في هذه المبادرة التي انطلقت بمسمى "الفن ضاوي"، حيث استعرضت حاليا "100" عمل فني للمشاركين من مختلف مناطق المملكة خلال أسبوع واحد من بدايتها تحت شعار "بالفن نجتمع.. مهما تباعدنا".