أصدر الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي مرسوما رئاسيا قضى بتعيينات في مناصب حكومية في محافظة حضرموت.

وعيّن الرئيس هادي بموجب قرار رئاسي رقم (4) لسنة 2020م، قضت المادة الأولى منه بتعيين الدكتور أحمد سالم أحمد باصريح وكيلا لمحافظة حضرموت للشؤون المالية والإدارية.

وقضت المادة الثانية من القرار بتعيين المهندس أمين سعيد عمر بارزيق وكيلا لمحافظة حضرموت للشؤون الفنية، بحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية. كما قضت المادة الثالثة من القرار تعيين صالح أحمد محسن الأحمدي وكيلا لمحافظة حضرموت لشؤون الأمن والدفاع.

وعيّن الرئيس اليمني، بموجب القرار الدكتورة خليل فؤاد بامطرف وكيلا لمحافظة حضرموت لشؤون المرأة.

واتهمت الحكومة اليمنية ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران بارتكاب عمليات نهب لإمدادات طبية مخصصة لمجابهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) في مناطق سيطرة الحوثيين.

وقال وزير الاعلام في الحكومة اليمنية معمر الارياني: «إن مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران أقدمت على نهب امدادات طبية أرسلتها منظمة الصحة العالمية وكانت في طريقها لمكاتب الصحة في المحافظات الواقعة بمناطق سيطرتها، لتوزعها على قياداتها وعناصرها ولصالح انشطتها وبيعها في السوق».

وطالب الوزير الارياني، في تصريح نقلته « وكالة الأنباء اليمنية الرسمية « ، الأمين العام للأمم المتحدة والمبعوث الخاص لليمن ومنظمة الصحة العالمية بإدانة هذه القرصنة الحوثية على الامدادات الطبية، والضغط على قادة الميليشيا الانقلابية لإطلاق المواد الطبية وتوزيعها على المستشفيات للمساهمة في رفع كفاءة الأنظمة الصحية لمواجهة تفشي فيروس ‎كورونا.

ميدانياً، قُتل وأصيب ما لا يقل عن 19 عنصرا من ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران في مواجهات مع وحدات من الجيش اليمني بغرب تعز، في جنوب غرب اليمن.

وقال مصدر عسكري إن المواجهات نشبت في مواقع جبل الهان ومدارات ووادي حنش عقب محاولات تقدم للميليشيا نحو مواقع الجيش هناك.

وأضاف المصدر في تصريح نقلته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، أن المواجهات التي نشبت في فجر السبت أسفرت عن مقتل تسعة من عناصر الحوثي المهاجمة وإصابة عشرة آخرين، وإجبار المهاجمين على التراجع.