أظهر إفصاح لهيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية أن صندوق الاستثمارات العامة، صندوق الثروة السيادي للمملكة، اشترى حصص أقلية في شركات أميركية كبرى منها بوينج وفيسبوك وسيتي جروب.

يدير الصندوق أصولاً بأكثر من 300 مليار دولار، ويشتري حصص أقلية في شركات في أنحاء العالم مستغلاً ضعف السوق في أعقاب تفشي فيروس كورونا المستجد.

ويبين الإفصاح الذي نُشر الجمعة أن الصندوق اشترى حصة تبلغ قيمتها 713.7 مليون دولار في بوينج وحصة تقدر بنحو 522 مليون دولار في سيتي جروب وأخرى بقيمة 522 مليون دولار أيضاً في فيسبوك وحصة قيمتها 495.8 مليون دولار في ديزني وبقيمة 487.6 مليون دولار في بنك أوف أميركا. وأظهر الإفصاح أن للصندوق السيادي السعودي حصة قيمتها 514 مليون دولار تقريباً في ماريوت وحصة صغيرة في بركشاير هاثاواي، وحصة بنحو 827.7 مليون دولار في شركة بي.بي النفطية التي لها شهادات إيداع أميركية مدرجة في الولايات المتحدة. وكان صندوق الاستثمارات العامة كشف في أبريل نيسان عن حصة تبلغ 8.2 بالمئة في كارنيفال كورب التي تضررت بشدة من فيروس كورونا، مما رفع أسهم هذه الشركة المشغلة للسفن السياحية نحو 30 بالمئة.

وصرح مصدر مطلع لرويترز في التاسع من أبريل بأن الصندوق السعودي اشترى حصصاً في رويال داتش شل وتوتال وإيني وإكوينور هذا العام. وأظهر الإفصاح المعلن الجمعة أن لديه حصة بقيمة 483.6 مليون دولار في شل وحيازة بقيمة 222.3 مليون دولار في توتال وحصة قيمتها 481 مليوناً في سنكور إنرجي.

وأوضح إفصاح سابق في النرويج أن صندوق الاستثمارات العامة لديه حصة بنسبة 0.3 بالمئة في شركة إكوينور للنفط والغاز.

يملك الصندوق بالفعل حصة بقيمة ملياري دولار في أوبر تكنولوجيز وشركة لوسيد موتورز للعربات الكهربائية.

وارتفعت قيمة استثمارات «صندوق الاستثمارات العامة» في الأسواق الأميركية إلى 9.8 مليارات دولار، من خلال 24 شركة بنهاية الربع الأول 2020، بحسب بيانات لجنة الأوراق المالية والبورصات الأميركية.

وقال الصندوق في بيان لوكالة «بلومبيرغ» إنه مستثمر على المدى الطويل، ويسعى بنشاط إلى فرص استراتيجية في داخل وخارج المملكة ولديها إمكانات قوية لتوليد عوائد كبيرة طويلة الأجل مع تحقيق المزيد من الفائدة لشعب المملكة ودفع النمو الاقتصادي للبلاد. وكان ياسر الرميان؛ محافظ صندوق الاستثمارات العامة، قد صرح سابقاً بأن فرصاً استثمارية عديدة ستنشأ فور انقضاء أزمة فيروس كورونا، مبيناً أن هناك اقتصادات ستعمل، وسنرى كثيراً من الفرص.

وقال الرميان: إن الصندوق يتفقد فرصاً للاستثمار في مجالات مثل الطيران والنفط والغاز والترفيه.