دشنت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ممثلة بالملحقية الدينية بسفارة المملكة العربية السعودية في إثيوبيا برنامج خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن ‏عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - للعام 1441هـ، والذي يستهدف توزيع أكثر من 4000 آلاف من السلال الغذائية يستفيد منها 40 ألف صائم خلال الشهر الكريم، وذلك بمقر ‏السفارة في العاصمة أديس أبابا وعدد من الأقاليم.

حضر مراسم التدشين سفير خادم الحرمين الشريفين في إثيوبيا ‏سعادة الأستاذ سامي بن جميل عبدالله والمفتي العام رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية عمر إدريس ونائبه الدكتور جيلان خضر غمدا والملحق الديني في السفارة الأستاذ علي بن خالد الخضيري وبحضور عدد من الإعلاميين.‏

وأكد سفير المملكة لدى إثيوبيا سامي بن جميل عبدالله أن البرنامج يجسد حرص وعناية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان - حفظهما الله - على تلمس حاجات إخوانهم المسلمين في شهر ‏الخير والبركة في ظل ظروف استثنائية تحيط بالعالم، ونوه السفير سامي بن جميل عبدالله بالجهود التي تقدمها وزارة الشؤون ‏الإسلامية والدعوة والإرشاد بقيادة الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ في تنفيذ هذا البرنامج المبارك ‏وفق منظومة متكاملة ضمن الإجراءات الاحترازية المتخذة في ظل تفشي وباء كورونا بدول العالم.‏ من جانبه، قدم سماحة المفتي العام رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية الشيخ عمر إدريس شكره لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده على الدعم السخي، ودعا الله عز وجل ان يحفظ بلاد الحرمين من كل مكروه.

من جانبه، أوضح الملحق الديني بسفارة المملكة علي الخضيري أن البرنامج يستهدف توزيع 4000 سلة غذائية تكفي لتفطير 40 ألف صائم في ست أقاليم بجمهورية إثيوبيا يتم تسليمها بالتعاون مع المجالس الإسلامية في الأقاليم وفق الإجراءات الاحترازية.

ونوه علي الخضيري بالمتابعة والإشراف المباشر من الوزير آل الشيخ على تنفيذ هذا البرنامج الذي يحمل اسم قائد المسيرة رجل العطاء مولاي خادم الحرمين الشريفين بما يحقق أهدافه وتطلعات القيادة الرشيدة.

‏‫ من جهة أخرى، تواصل الملحقية الدينية بسفارة المملكة في جمهورية السنغال التابع لوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد لليوم الحادي والعشرين على التوالي توزيع السلال الغذائية الرمضانية في السنغال وبعض الدولة التابعة للملحقية ومنها جمهورية غينيا بيساو، حيث جرى توزيع 100 سلة غذائية استفاد منها 1000 شخص بالتعاون مع مركز التواصل الحضاري لإيصال تلك المساعدات لمنازل المستفيدين أو أقرب مواقع لهم، مع اتخاذ جميع الاحتياطات والإجراءات الاحترازية التي وضعتها الحكومة لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19». وقدم رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في جمهورية غينيا بيساو شكره وعرفانه لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين على هذا البذل والعطاء في هذا الوقت الصعب على العالم بأسره، كما قدم شكره لوزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ على هذا الاهتمام في تنفيذ البرنامج باحترافية كاملة.

ويأتي ذلك في إطار تنفيذ برنامج خادم الحرمين الشريفين لتفطير الصائمين للعام الجاري 1441هـ، الذي تنفذه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في (18) دولة حول العالم.

توزيع أكثر من أربعة آلاف من السلال الغذائية في أديس أبابا