يرفضون الاعتراف بتحقيق الهلال للقب نادي القرن في آسيا الذي منحه له الاتحاد الدولي للتأريخ والإحصاء IFHHS؛ بل ويسخرون من هذا الاتحاد المعتمد من قبل الفيفا ويصفونه دائمًا بـ(مكتب الشغالات)؛ لكنهم في المقابل يحتفلون ويعترفون بكل ما يمنحه هذا الاتحاد للاعبيهم من ألقاب وجوائز كما حدث مع بدر المطوع سابقًا وحمدالله مؤخرًا!.

يرددون دائمًا أنَّ أسطورة النصر ماجد عبدالله هو الأكثر تحقيقًا لجائزة أفضل لاعب في آسيا، وأنه حققها أعوام 84م، 85م، 86م عن طريق استفتاء نظمته مجلة (آسيا وأوقانوسيا) مع أنَّ الاتحاد الآسيوي لم يعتمد الجائزة إلا العام 1994م ومن 88م حتى 93م كان الاتحاد الدولي للتأريخ والإحصاءات IFHHS هو من يشرف على الجائزة فهل نعترف بجائزة أشرفت عليها مجلة و(مكتب شغالات)؟!.

يسخرون دائمًا من تجربة سامي الجابر التدريبية مع الهلال ويستشهدون بعدم تحقيقه أي بطولة، ويرددون في نفس الوقت وحسب التحديث الأخير أن بطولاتهم الرسمية 44 بطولة، وحين تستعرضها تجد من بينها بطولة دمشق وبني ياس الدولية وبطولة الوحدة الدولية، وهي بالطبع بطولات سياحية لا يمكن احتسابها ضمن البطولات الرسمية، وهو المنطق الذي يتعاملون به مع بطولة العين الدولية التي حققها المدرب سامي الجابر مع فريقه الهلال في يوليو 2013؛ فكيف تحتسب للنصر ولا تحتسب للهلال ومدربه سامي؟! أم أنَّ ما يجوز للنصر والنصراويين لا يجوز لغيرهم؟!.

حتى تصفيات المناطق التي يجيش النصراويون لها كل جيوشهم الإعلامية وبقيادة رسمية وشرفية لاحتسابها بطولات بل واعتبارها بطولات دوري يريدون أن يكون ذلك امتيازًا للنصر دون غيره، ولو افترضنا جدلًا أنَّ صدارة المجموعة والتأهل لأدوار إقصائية في تلك التصفيات كانت بطولات، وأنَّها تصنف ضمن بطولات الدوري فالمنطق يفرض أن يتم تطبيق ذلك على ما ناله الهلال منها والتي تتجاوز 12 بطولة منطقة حسب تصنيفهم وضوابطهم؛ لكنهم يريدون من الجميع الاعتراف ببطولات النصر الودية والرمضانية وتصفيات المناطق كحق حصري و(استثنائي) له دون غيره أو بمعنى أدق: يحق للنصر ما لا يحق للهلال!. هذه مجرد أمثله على سياسة الضجيج التي يمارسها هؤلاء لانتزاع ما ليس لهم أو لإنكار ما هو حق للهلال، ولو استطعت أيًا كانت ميولك أن تعزل هذه الضوضاء وأن تفكر وتتفكر بعقلٍ ومنطق لعرفت أنَّ ما قاله سامي الجابر عن الأرقام والبطولات والسنة الضوئية التي تفصل بين الهلال والنصر كان كلامًا واقعيًا ومنطقيًا بل هو صوت العقل الذي استطاع الضجيج أن يخفيه طويلًا!.

 

قصف

  ** إذا كان اتحاد القدم سيمنح ثقته مجبرًا للحكم السعودي لإدارة ما تبقى من منافسات الموسم؛ فلماذا لا يمنح الثقة لـ42 حكمًا سعوديًا لديهم رخصة حكم الفيديو المساعد VAR؟!.

** بعد ساعات من إعلان وزير الرياضة عن إغلاق 4 قضايا دولية ضد الاتحاد جاء الخبر عن قضية جديدة للاتحاد مع مدربه السابق (بيليتش) ومطالبات بـ56 مليون ريال، ماذا يحدث في الاتحاد؟!.

** خارجيًا الهلال 14 بطولة والنصر 4 بطولات.. هل يمكن هنا الاستنجاد بـ(القصاصات) لاستبعاد السنة الضوئية من وحدة قياس المسافة؟!.