دائماً ما شرّفنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - عندما كان أميراً لعاصمة بلادنا الحبيبة بحضور مناسبات عدة لمؤسسة اليمامة الصحفية وجريدة «الرياض»، وهو شرف دائماً ما نعتز به ونفتخر على مر الأجيال المتعاقبة ونضعه نصب أعيننا، وما يحمله من معانٍ تضعنا أمام مسؤوليتنا الإعلامية في خدمة قيادتنا ووطننا.

في الذكرى الخامسة والخمسين لصدور «الرياض» نستذكر تلك المناسبات بكل فخر، وهنا نعيد استذكار بعض منها من خلال أحاديث أدلى بها - حفظه الله - خاصة الحديث التاريخي الأول الذي نشرته «الرياض» على صدر صفحاتها في العدد الثاني بتاريخ 2 / 1 / 1385 هـ، معلقاً فيه - حفظه الله - على صدور العدد الأول من جريدة «الرياض» والذي رأينا إعادة نشره على الرغم أنه نشر في السابق، ولكن في إعادة نشره شرف غير منقطع، نعتز به ونفتخر.

في ذلك الحديث قال - حفظه الله -: «أنا مسرور جداً لصدور جريدة «الرياض» في مدينة الرياض؛ لأنها تسد فراغاً ونقصاً كبيرين، وعلى «الرياض» أن تبحث عن المتاعب لأن الصحافة هي مهنة البحث عن المتاعب»، داعياً - حفظه الله - «الرياض» إلى «الالتزام بمصداقية ما تنشره دون تجاوز الواقع أو المبالغة، والالتزام بالدعوة إلى الله وخدمة الوطن والمجتمع».

وفيما يلي نص الحديث التاريخي الذي نشرته «الرياض» في عددها الثاني..