سوق العمل في زمننا المتسارع يتطلب نوعية مميزة من الخريجين المتصفين بقدرات ابتكارية إبداعية، ومهارات عالية، وثقافة واسعة، وتأهيل على أعلى مستوى، خصوصاً فيما يتعلق بتكنولوجيا العصر ووسائل التقنية وثورة الاتصالات..

ما مدى التحدي الذي تواجهه في تغيير طبيعة التعليم في المملكة؟ هذا السؤال وجهه مُحاور سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان من مجلة "التايم "في السادس من أبريل 2018م، ومنه أكد سموه أن التعليم في المملكة ليس سيئاً، موضحاً أنه جيد، وفي المرتبة 41 من بين أفضل أنظمة التعليم في جميع أنحاء العالم، بفارق مرتبة واحدة عن فرنسا فيما يتعلق بجودة نظام التعليم، مشيراً إلى أن الطموح أن يكون ضمن أفضل 30 إلى 20 نظاماً تعليمياً في العام المقبل وخصوصاً أن طريقة التعليم تتغير في العالم.

ولفت سموه حينها بإضافته نقطة جوهرية مستقبلية.. "إذا كنا نريد الاحتفاظ بالمرتبة 41 ولم نفعل شيئاً، فإنه مع التغيير الجديد في أسلوب التعليم وفهم التعليم، لن نكون في قائمة أفضل 100 خلال السنوات العشر المقبلة، ولذلك نحن نعمل على ذلك، كما أننا نتابع ذلك بعناية، ولا نريد الاستمرار في هذه المرتبة؛ فنحن نريد أن نكون في وضع أفضل في السنوات الـ12 المقبلة".

لا شك أن طُموحات ولي العهد، «عراب» رؤية 2030 تعانق عنان السماء فيما يخص التعليم تحديداً مع المجالات المفصليّة الأخرى نحو بناء مستقبل جديد، والذي انطلق مبكراً في إطار مشروعه الذي يطمح به إلى النمو بأهداف مبادرته للنهوض بمستوى التعليم والبحث العلمي في المملكة، والتي من المفترض أن تُحدث تحولاً كبيراً في شكل وطبيعة عمل المنظومة التعليمية في المملكة وأن يستفيد من هذا التطور ما يقارب السبعة ملايين دارس ودارسة.

ومنه سأنطلق من وضوح الهدف لدى «ولي العهد» بأن طريقة التعليم تتغير في العالم مع التغيير الجديد في أسلوب التعليم ونواتجه وفهمه، والذي يدعونا مباشرة إلى التفاعلية المتسارعة مع الحاجة الملحة إلى إيجاد «مدارس القرن الحادي والعشرين» وتوفير بيئتها التعليمية والتي لن تكون إلا إن بدأنا بتطوير "سياسات" التعليم لتصل إلى تحسين مستوى متعلمينا ومستقبل أجيالنا، ودعم ثقتهم بأنفسهم وقدراتهم، وتوفير البيئة المناسبة للإبداع والابتكار العصري بلغة وثورة التكنولوجيا والاتصالات والمعلومات وأكثر.

فاليوم سوق العمل في زمننا المتسارع يتطلب نوعية مميزة من الخريجين المتصفين بقدرات ابتكارية إبداعية، ومهارات عالية، وثقافة واسعة، وتأهيل على أعلى مستوى، خصوصاً فيما يتعلق بتكنولوجيا العصر ووسائل التقنية وثورة الاتصالات، حتى جائحة العالم اليوم "كورونا"!

وفي نفس المنعطف، وبقراءةٍ سريعة لجهود "وزارة التعليم" تماهياً مع الأزمة العالمية لجائحة كورونا، نجدها وجهت بتطبيق إجراءات "التعلّم عن بعد" من خلال العديد من التطبيقات والقنوات الإلكترونية والتلفزيونية، والدعوة لتحميل تطبيق منظومة التعليم الموحد للاستفادة من خدمات التعليم، وموقع إلكتروني لدعم المنصة التعليمية الإخبارية وذلك لمساندة قرار وزارة التعليم بالاستعانة بإيجاد بدائل عملية لتعويض الطلاب عن فترة الانقطاع الإجبارية؛ ضماناً لاستمرارية العملية التعليمية في مثل هذه الظروف الطارئة، والتي ستكون حتماً الانطلاقة "الحقيقية" نحو التحول الرقمي وتسريع خطواته!

ورغم استجابات جامعاتنا ونجاحاتها بشكل كبير في أزمة كورونا، إلا أن التعليم العام في حاجةٍ أكبر فيما يخص نواتج التعلّم بشكل عام، ليبقى السؤال الذى طرحته الأزمة العالمية لكورونا حول المستقبل، هل سيكون تعليمنا بعد كورونا كما هو عليه الآن؟

هذا سؤال مُلحّ عالميًا الآن، ولكنه خيار الضرورة الذى لا بديل عنه فى تعليمنا و مستقبله بإدخال التكنولوجيا وثورة التقنية كمكوّن ضروري في التعليم بديلاً أو على الأقل مرادفاً للتعليم التقليدي، وهذا لا خلاف عليه بالطبع، ولكن كيف سيتم ذلك وبما يحقق صالح تعليمنا ومجتمعنا بأكمله؟.

ومن هنا تأتي ضرورة المصارحة والتقويم لما حدث خلال السنوات الماضية في تكنولوجيا التعليم والتحوّل الرقمي؛ لأنه من دون هذه المصارحة سيكون ذلك علاجاً خاطئاً آخر قد لا يحتمله المستقبل!