كشف المتحدث الرسمي لوزارة التجارة عبدالرحمن الحسين لـ "الرياض" عن تلقي وزارة التجارة أكثر من 53 ألف بلاغ، منها أكثر من 27 ألف بلاغ للمغالاة في الأسعار خلال شهر مارس الجاري مؤكداً أن جميع البلاغات تمت مباشرتها من الفرق الرقابية التابعة للوزارة واتخاذ الإجراءات اللازمة حيالها. مؤكداً على أن العقوبات للمؤسسات التي يثبت تلاعبها بالأسعار تصل لـ 10 ملايين ريال أو ثلاثة أضعاف الأرباح المحققة من التلاعب أو 10 % من المبيعات السنوية.

وأشار الحسين إلى أن ارتفاع أسعار بعض المنتجات خلال هذه الفترة جاء بسبب تأثر حركة إمداد السلع نتيجة العوامل العالمية التي نجمت عن وباء كورونا أو بسبب العرض والطلب مؤكداً على أن التجارة في حال تلقي بلاغات برفع الأسعار تباشر البلاغ وتتأكد من أسعار التوريد وعدم وجود أي زيادة أو استغلال.

وكشف الحسين عن إحباط بيع مليون كمامة في السوق السوداء مشيراً إلى ضبط المسوقين الذين حاولوا الاختباء خلف معرفات وهمية ومجهولة عبر موقع إلكتروني كما تم ضبط عمالة مخالفة تخزن الأغذية في عمارة قديمة.

وتأتي هذه الإنجازات ضمن الجهود الكبيرة التي تبذلها وزارة التجارة لإحكام الرقابة على الأسعار وحماية حقوق المستهلكين ومنع استغلال ما تمر به المملكة والعالم أجمع في ظل أزمة وباء كورونا حيث أكدت التجارة على تطبيق العقوبات الرادعة بحق كافة المنشآت المتلاعبة بالأسعار والتي قد تصل إلى 10 ملايين ريال.

يذكر أن المملكة حققت المركز الأول على مستوى العالم في مؤشر ثقة المستهلك العالمي لشهر مارس 2020م، حيث تصدرت أكبر 24 اقتصاداً على مستوى العالم، وتفوقت على كبرى الدول التي سجلت تراجعاً بسبب جائحة كورونا حيث تشهد كافة أسواق المملكة وفراً في التموين في كافة المنتجات والسلع في ظل الدعم الكبير الذي تبذله الدولة ويبلغ الإنتاج في السلع الأساسية 270 ألف كيس دقيق يومياً و180 ألف طن خضروات شهرياً و14 مليون حبة بيض يومياً و437 طن منتجات بحرية يومياً و3.5 ملايين من طيور الدواجن يومياً، وهو ما ساهم في استقرار الأسعار ووفرة المنتجات في كافة منافذ البيع.

"الرياض" وقفت على عدد من منافذ البيع والتي تشهد كثافة في أعداد المتسوقين الذين استفادوا من الكثير من عروض التخفيضات في المواد الغذائية فيما شهدت أسعار بعض أنواع الفواكه (الحمضيات) والخضار ارتفاعاً في أسعارها أرجعه البائعون لزيادة الإقبال وارتفاع الأسعار من الموردين.