بحث رئيس هيئة حقوق الإنسان د. عواد بن صالح العواد، في مكتبه، الاثنين، مع نائبة رئيس لجنة الصداقة البرلمانية الفرنسية-السعودية آمال إيميليا لكرافي، أوجه التعاون المشترك، لاسيما في مجالات حقوق الإنسان وسبل تعزيزها، مشيداً بعمق العلاقات بين البلدين الصديقين.

واستعرض د. العواد خلال الاستقبال جهود المملكة بقيادة خادم الحرمين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-، في دعم حقوق الإنسان، منوهاً بالتطورات التي تشهدها المملكة والخطوات الرائدة نحو تحقيق التنمية المستدامة التي تجعل من الإنسان محوراً للتنمية وفقاً لرؤية المملكة 2030، التي تهدف إلى تحقيق التنمية الشاملة لمستقبل أفضل للمملكة.