رحل عن عالمنا قبل ثمانين عاماً وهو لم يتجاوز الخامسة والخمسين بعد أن أعقب شهادات من محبيه وتلاميذه وعارفيه بالخير والزهد والعبادة والتفاني في نشر العلم بين أبناء الخرمة، والأهم كذلك عُرف عنه بأنه من القضاة المتصفين بالحزم والقوة والتمكن من صنعة القضاء، فالقضاء لا يعتمد دائماً على كثرة المحفوظ من النصوص الشرعية والمتون العلمية بل بالتفرس في الخصوم من خلال دعواهم في مجلس القضاء، وليس كل مدعٍ محق، وكذا ليس كل مدعىً عليه أنه عليه الحق، وحينما نقرأ كتاب "الطرق الحكميّة" لابن القيم نجد هذه الأمور التي يجب توفرها في القاضي.

كان الشيخ عبدالرحمن بن داود - رحمه الله - في الخرمة قاضياً ومعلماً ومفتياً وإماماً وخطيباً، بل واعظاً للعامة في كل مناسبة؛ فحياته كلها في هذه الميادين، فضلاً عن أنه شارك مع جيوش الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه -، وهنا سنذكر جزءا من سيرة حياته، حيث تحدث عنه من ترجم له سيرته وأنه من العلماء العاملين بعلمهم.

ولد الشيخ عبدالرحمن بن محمد بن حمد بن داود في العام 1300هـ، وهذا التاريخ يكاد يتفق عليه كل من ترجمه له كالشيخ عبدالله في كتابه (علماء نجد خلال ثمانية قرون - الجزء الثالث)، والنبذة التي كتبها الأستاذ الباحث عبدالرحمن بن إبراهيم بن داود - حفيده -، وكذا كتاب (إفادة الأنام) للمؤرخ الشيخ عبدالله بن غازي الذي يُعد أول من ترجم للشيخ عبدالرحمن بن داود؛ لأنه عاصره ومن المؤكد أنه التقى به وأخذ عنه ترجمته.طلب العلم

قرأ الشيخ عبدالرحمن بن داود - رحمه الله - القرآن في المدرسة المشهورة، أحد مراكز التعليم طيلة ثمانين سنة «مدرسة آل مفيريج» بدخنة، والتي أسسها الشيخ عبدالرحمن بن مفيريج مع أخيه الشيخ عبدالله ساعده الأيمن، فهي المدرسة المباركة في الرياض التي خرّجت الكثير من العلماء، بل الملوك من الأسرة المالكة، كما أسلفت في تقريري عن مدرسة ابن مفيريج، وبعدها طلب العلم الشيخ عبدالرحمن بن داود بجد وعزم وقوة إرادة، وكانت مدرسة آل الشيخ في الرياض هي أشهر مدرسة في الرياض وفي نجد، وكان يؤم هذه المدرسة الشيخ عبدالله بن عبداللطيف آل الشيخ، فطلب العلم على يديه ثم درس على المحدث الفقيه الورع سعد بن عتيق، وعلى الشيخ حمد بن فارس، وقرأ على الشيخ عبدالله جلعود الملقب بالفرضي، ويحدد الشيخ عبدالله البسام سن طلب العلم للشيخ ابن داود بالعام الثالث عشر، وكذا الباحث حفيد الشيخ ابن داود الأستاذ عبدالرحمن الداود، وأما الشيخ المؤرخ المكي عبدالله غازي في موسوعته (إفادة الأنام بأخبار البلد الحرام) فقد سرد المشايخ الذين قرأ عليهم الشيخ عبدالرحمن بن داود إلاّ أنه بعد سرده قال: وغيرهم..، ونقل هذا السرد مؤلف كتاب (وسام الكرام في تراجم أئمة وخطباء الحرم /245)، ومؤلفه الأستاذ يوسف الصبحي.

بلدة الخرمة

وروى الباحث عبدالرحمن بن داود في نبذته عن جده الشيخ عبدالرحمن بن داود قائلاً: «وفي العام 1334هـ حضر الشريف خالد بن منصور بن لؤي أمير الخرمة إلى الرياض وطلب من الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه - أن ينتدب عالماً قديراً لأهل الخرمة وما جاورها من القرى ليقضي بين الناس ويوضح لهم أمور دينهم ويصلي بهم الجُمع والأعياد فوقع اختيار الملك عبدالعزيز على الشيخ ابن داود بهذه المهمة»، ويقول الشيخ عبدالله البسام: «وبعد أن أتم دراسته عيَّنه الملك عبدالعزيز بمشورة من الشيخ عبدالله بن عبداللطيف قاضياً في الخرمة، كتاب (علماء نجد خلال ثمانية قرون).

وهكذا بدأت الحياة العملية والميدانية للشيخ عبدالرحمن بن داود ولا يزال شابا قد نهل من مناهل العلم والمعرفة المتاحة في زمنه، وبلدة الخرمة تحتاج إلى عالم يمتاز بالهدوء في تصرفاته، وكانت الحكمة هي السمة فيه، وهكذا كان الشيخ عبدالرحمن بن داود - رحمه الله - فقد رزق الحكمة والعلم، وكانت الخرمة فيها من البادية والحاضرة وبالذات من جماعة الإخوان - إخوان من أطاع الله - فكان لهم مرشداً وناصحاً ومدرساً، بل هو قاضي الجيش الذي توجه إلى الحجاز في العام 1343هـ.

وقال الباحث عبدالرحمن بن إبراهيم بن داود عن جده الشيخ عبدالرحمن: «كان الشيخ عبدالرحمن حلقة الوصل بين الملك عبدالعزيز وأهل تلك البلاد من بدو وحضر - كما ورد في العديد من الرسائل المتبادلة بين الملك عبدالعزيز والشيخ عبدالرحمن -».

برنامج يومي

وقال الباحث إبراهيم الدميجي في كتابه (صفحة مطوية من تاريخ الجزيرة العربية) عن برنامج الشيخ عبدالرحمن بن داود اليومي في الخرمة، وذكر ما معناه أن الشيخ يبدأ من قبل صلاة الفجر في منزله حيث أمر ابنه أن يقرأ عليه ثلاثة أجزاء من حفظه، ثم بعد ذلك يذهب الشيخ ومعه تلاميذه إلى المسجد، وبعد الفراغ من الصلاة يمكث الشيخ في مصلاه بين ذكر وقرآن حتى ارتفاع الشمس ثم يدخل بيته وقد اجتمع الناس، ويقرأ عليه الطلاب متون العلم ويبدأ درسه بشرح الزاد ومعه نسخة مخطوطة لها أكثر من مئة عام، نسخت بخط جميل وعليها حواش كثيرة وأحياناً يقرؤون حتى المطولات، ويحضر الأمير - أي أمير الخرمة الشريف خالد بن لؤي - ويستمع مع الناس، وعند الساعة الرابعة ضحى يستأذنه الأمير للقهوة فيذهبان للقصر فيقضي بين الخصوم إلى قبيل الظهر بنصف ساعة فيدخل بيته إلى الآذان فيخرج للصلاة ثم يجلس في المسجد لجرد المطولات - أي قراءة الكتب - عليه من قبل تلاميذه، بعدها يدخل بيته ويلقى دروساً خاصة على كبار المجاهدين ويظل معهم إلى العصر، وبعد العصر يكون موعد العشاء لاسيما أن كانوا مدعوين بمناسبة، وبعد المغرب تكون في بيته دروس في المطولات إلى صلاة العشاء ثم يعود إلى بيته بصحبة تلاميذه فيقرؤون عليه الفرائض والنحو ثم ينصرف لأهله وصبيته.. هذا هو البرنامج اليومي للشيخ عبدالرحمن بن داود في الخرمة من العام 1334هـ حتى وفاته سوى ما يتخلل هذه السنوات من سفر خارج الخرمة، برنامج حافل يبث العلم وتدريسه، فكان الشيخ منارة علم ومعرفة لبلدة الخرمة، وربى تلاميذ على طلب العلم والتعلق به.

اعتذر للمؤسس

وتحدث الباحث سعد بن هويدي قائلاً: دعاه الملك عبدالعزيز إلى قضاء الرياض فاعتذر بأن عنده غرسا يغرسه وينتظر نشجه وحصاده، فلما وصل كتاب الاعتذار إلى الملك لامه بعض جلاس المؤسس، وكان المؤسس يقرأ ما وراء السطور فاسكتهم وقال إنه يقصد بالغرس طلاباً يعلمهم العلم ولا يريد تركهم حتى يراهم قد نضجوا واستفادوا، وبالفعل فلقد أثمرت هذه الدروس المتتالية في الخرمة وأنجبت مدرسة الشيخ عبدالرحمن بن داود تلاميذ وطلبة العلم ونشروا العلم بعد وفاة شيخهم، وكان عملاً صالحاً جارياً بعد وفاته، والتلاميذ من العلم المنتفع به بعد موت العالم أو المعلم الذي أحسن النية، وهذه القصة تروى كذلك عن الشيخ فيصل آل مبارك، ولعل القصة تعددت.

أخلاق بن داود

ونقل لنا الشيخ عبدالله البسام في كتابه (علماء نجد) عن الشيخ محمد بن عبدالله بن داود وهو من المرافقين للشيخ عبدالرحمن قائلاً: «كان كثير التلاوة، قواماً بالليل، وكان عادلاً في أقضيته، سهلاً ليناً في غير ضعف، وكان لا يلغو ولا يحب اللغو في مجالسه، فلا نجد في مجالسه إلاّ القراءة والبحث» - من كتاب (علماء نجد خلال ثمانية قرون) -.

وذكر الباحث عبدالرحمن بن داود في نبذته عن جده واصفاً أخلاقه: «أما أخلاقه ومعاملته مع الناس فقلما نجدها في غيره، وكان دمث الأخلاق، له لحية كثيفة، وعلى وجهه الوقار، كثير التلاوة، ويحب أهل الخير، وكان سهلاً فاضلاً، حليماً لم يُسمع عنه أنه غضب على أحد لا من أولاده ولا من الخصوم الذين يجلس لهم عدة مجالس يومياً، كما كان متعبداً يحيي جانباً من الليل بقراءة وتهجد».

شجاع ومقدام

وعندما توجه الجيش لدخول الحجاز في العام 1343هـ كان الشيخ عبدالرحمن بن داود - رحمه الله - في مقدمة هذا الجيش، وكان هو قاضي الجيش وفقيهه، ويذكر الباحث عبدالرحمن بن داود أنه كان صاحب كلمة نافذة في ذلك الجيش، كما كان - رحمه الله - شجاعاً مقداماً، وقد شارك مع الوجيه والقيادي الشهير خالد بن لؤي في كل غزواته تحت راية الملك عبدالعزيز، فكان إذا قاد معركة ذهب معه الشيخ عبدالرحمن، وشهد معركة تربة الشهيرة في العام 1337هـ، ثم معركة الطائف بعدها ببضع سنين، ثم رافق جيش الملك عبدالعزيز إلى مكة المكرمة وهناك أرسل الشيخ رسالته المشهورة بالنصيحة إلى مشايخ وعلماء مكة حيث أصبح عدد من كبار مشايخ علماء مكة هم أهل الحل والعقد فيها، وبعد مغادرة الشريف حسين مكة خطابهم الشيخ عبدالرحمن بن داود والشيخ محمد الشاوي برسالة مفصلة بينا لهم مبادئ العقيدة الصحيحة ونهاهم عن بعض السلوكيات التي كانت موجودة في بعض مناطق الحجاز في ذلك الوقت.

أول خطيب

وذكر المؤرخ المكي الشيخ عبدالله غازي - رحمه الله - في كتابه النفيس (إفادة الأنام بأخبار البلد الحرام) أن عبدالرحمن بن داود - رحمه الله - ولي إمامة المقام الحنبلي وخطابة المسجد الحرام سنة 1343هـ، وهو أول خطيب للمسجد الحرام في العهد السعودي، ويقول ابن غازي عن الشيخ عبدالرحمن بن داود: «في السابع عشر من شعبان سنة 1343هـ تعين الشيخ عبدالرحمن بن داود من علماء نجد إماماً بالمصلين في المقام الحنبلي، فكان يصلي بالناس في الأوقات الأربعة - أي الظهر والعصر والمغرب والعشاء - ثم يصلي الإمام الشافعي، وأما الصبح فكان يصلي الإمام الشافعي أولاً ثم الحنبلي ثم المالكي ثم الحنفي» - انتهي كلامه -، وهذا الأمر لما كان كل إمام من المذاهب الأربعة له محراب في المسجد الحرام يصلي خلفه من يتبع مذهبه، لكن بعد مدة أزيلت هذه المقامات وأصبح الناس يصلون خلف إمام واحد ولله الحمد والمنة.

وذكر الباحث عبدالرحمن بن داود في نبذته عن الرسالة التي وجهها الشيخان عبدالرحمن بن داود ومحمد الشاوي أنه وبعد أن تمت موافقة علماء مكة المكرمة ومشايخها على جميع ما ذكر في تلك الرسال دخل جيش الملك عبدالعزيز إلى مكة في العام 1343هـ، وقام الشيخ عبدالرحمن بدخول المسجد الحرام وخطب في المسلمين يوم الجمعة وصلى بهم، ويذكر أن الشيخ عبدالرحمن بن داود بعد دخول الحجاز شارك كذلك مع القيادي الشهير والوجيه الشريف خالد بن لؤي في العديد من الغزوات آخرها غزوة تهامة في العام 1350هـ.

وفاة ابن داود

وبعد حياة ليست طويلة داهم الشيخ عبدالرحمن بن داود مرض عانى منه كثيراً، ومع هذا المرض لم يتوقف عن دروسه وقضائه، فكان صلباً قوياً متحاملاً على نفسه، لكن قدر الله - عز وجل - لا مفر منه فقد فاضت روحه في العام 1354هـ بعد عشرين عاماً مكثها الشيخ في الخرمة - رحمه الله وأسكنه الجنان -.

الشكر للأستاذ الباحث عبدالرحمن بن إبراهيم بن عبدالرحمن بن داود على تزويدي ببعض سيرة جده وبعض الوثائق.

كان ابن داود لأهل الخرمة مرشداً وناصحاً ومدرساً
منبر المسجد الحرام الذي خطب فيه ابن داود أول خطبة في عهد المؤسس
نموذج من خط يد الشيخ عبدالرحمن بن داود «أحد المتون الفقهية»
كتاب «إفادة الأنام» ذكر فيه أخبار بلد الله الحرام ومنها سيرة ابن داود
إعداد- صلاح الزامل