نددت وزارة الخارجيّة العراقية بشدة بالهجوم الصاروخي الذي استهدف سفارة الولايات المتحدة الأميركية بالمنطقة الخضراء بوسط بغداد أول من أمس.

وأعربت الخارجية العراقية في بيان صحافي أمس عن رفضها القاطع، واستنكارها لهذا العدوان الذي استخدمت فيه صواريخ الكاتيوشا. وعبرت عن استهجانها لهذا العمل الذي وصفته بالعنفيّ المُدان قانونا وعرفًا، مؤكدة حرصها الشديد على حفظ حرمة جميع البعثات الدبلوماسيّة العاملة في العراق، التزامًا ببُنود اتفاقـيّة فيينا لتنظيم العلاقات الدبلوماسيّة بين بلدان العالم، وحرصًا على العلاقات الثنائيّة، ورعاية للمصالح المُتبادلة للجميع. وشددت على أنّ مثل هذه الأفعال لن تؤثر في مُستوى العلاقات الاستراتيجيّة بين بغداد وواشنطن، منوهة بقيام الجهات الأمنيّة العراقية المعنيّة بإجراءات التحقيق في هذا الهجوم للكشف عن الجُناة، وتقديمهم إلى العدالة، ومنع تكرار مثل هذه الانتهاكات، ممّا قد يجرّ العراق إلى أن يكون ساحة حرب لأطراف خارجيّة.

وكان قد أصيب شخص واحد على الأقلّ بجروح جرّاء سقوط ثلاثة صواريخ من أصل خمسة استهدفت مساء الأحد المنطقة الخضراء وسط بغداد، داخل حرم السفارة الأميركيّة مباشرة، وأصاب أحدها المطعم في وقت العشاء، بحسب ما أكد مسؤول عراقي رفيع لوكالة الأنباء الفرنسية.

ولم يتسنَّ التأكّد ما إذا كان الجريح مواطناً أميركياً أو موظفاً عراقياً يعمل في البعثة.

وقال متحدّث باسم وزارة الخارجيّة الأميركيّة في بيان: ندعو حكومة العراق إلى الوفاء بالتزاماتها لحماية منشآتنا الدبلوماسيّة.

وأضاف منذ سبتمبر وقع أكثر من 14 هجومًا من جانب إيران والميليشيات المدعومة إيرانيًّا ضدّ موظّفين أميركيّين في العراق.

وتابع المتحدّث لا يزال الوضع الأمنيّ متوتّراً، وما زالت الجماعات المسلّحة المدعومة من إيران تُشكّل تهديدًا. لذلك، نبقى يقظين.

وتعرّضت البعثة الدبلوماسيّة الأميركيّة لهجمات صاروخيّة عدّة خلال الأشهر الأخيرة، وهذا هو الهجوم الثاني خلال أسبوع، وكان في توقيتٍ أبكر من المعتاد.

ورغم أنّ هذه هي المرّة الأولى التي يعلن فيها عن إصابة مباشرة، قال مسؤول أميركي: «الصواريخ التي استهدفت السفارة الأميركية في 21 يناير سقطت قرب منزل نائب السفير».

ميدانياً، أعاد متظاهرو ساحة الحبوبي بمدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار بجنوب العراق صباح الاثنين نصب خيام جديدة في الساحة، بدلاً من خيامهم التي قام مجهولون الأحد بإضرام النار فيها.

وأفادت وكالة الأنباء العراقية الرسمية أن مجهولين يستقلون عدداً من العجلات قاموا باطلاق الرصاص على المتظاهرين المعتصمين في ساحة الحبوبي قبل أن يقوموا بإضرام النار بخيامهم.

وأوضحت أن قائد شرطة المحافظة أصدر أمرا فوريا إلى قواته بحماية المتظاهرين والتصدي للمعتدين بقوة، ولا تزال هذه القوات تتصادم مع المسلحين وتلاحقهم، فيما تمسك قوات أخرى عددا من المواقع والتقاطعات في المدينة لتأمينها. وأشارت مصادر إعلامية إلى مصرع ما لا يقل عن شخصين، وجرح عدد آخر في الهجوم المسلح الذي استهدف المتظاهرين.

وقالت الشرطة ومصدر طبي أن 75 محتجا على الأقل أصيبوا معظمهم بالرصاص الحي في الاشتباكات.

واندلعت الاحتجاجات المناهضة للحكومة في بغداد في الأول من أكتوبر، وسرعان ما تحولت إلى العنف، وقتلت قوات الأمن ومسلحون مجهولون متظاهرين بالرصاص. وقُتل نحو 500 شخص في الاضطرابات.

وبعد ساعات قليلة من الهجوم، رد متظاهرون بإغلاق جسرين رئيسين في المدينة.

وشهدت مدينة النجف هجوماً مماثلاً، قام خلاله مسلحون مجهولون بحرق خيام متظاهرين في ساحة الاحتجاج.

ويحاول المتظاهرون الذين بدؤوا منذ أسبوع إغلاق شوارع وجسور وطرق رئيسة تربط المدن، بعضها بالإطارات المشتعلة، تكثيف الضغوط على الحكومة للقيام بإصلاحات طال انتظارها، لكن ذلك قوبل برد باستخدام القوة من قبل قوات مكافحة الشعب.

وأدت أعمال العنف خلال الأسبوع الماضي إلى مصرع 21 متظاهراً وإصابة مئات بجروج.

وقتل أكثر من 480 شخصاً خلال الاحتجاجات منذ انطلاقها، بحسب حصيلة أعدتها وكالة الأنباء الفرنسية استناداً لمصادر طبية وأمنية.

وبدأت قوات الأمن منذ الجمعة، عقب إعلان مقتدى الصدر تخليه عن دعم الاحتجاجات التي يمثل جيل الشباب العنصر الفاعل فيها، حملة تطهير ساحات الاحتجاج في بغداد والعديد من مدن البلاد من المتظاهرين.

وقام عدد كبير من المتواجدين في ساحات التظاهر، من أنصار الصدر، برفع خيامهم والانسحاب من مواقع الاحتجاجات، الأمر الذي أثار مخاوف ناشطين من فقدان الغطاء السياسي وبالتالي التعرض لحملة قمع.

لكن المشهد تغير الأحد، مع خروج الآلاف المتظاهرين، غالبيتهم من طلبة المدارس والجامعات للتعبير عن تمسكهم بالاحتجاج المطلبي.

وفي بغداد، أصيب عدد من المتظاهرين العراقيين الاثنين إثر مواجهات مع القوات الأمنية التي استخدمت الغازات المسيلة للدموع بساحتي الوثبة والخلاني. جاء ذلك على خلفية محاولة القوات الأمنية إبعاد المتظاهرين باتجاه ساحة التحرير.

وشهد عدد من الشوارع وفي محيط ساحات التظاهر الاثنين انتشارا كبيرا للقوات الأمنية بعد اتساع رقعة الاضطرابات في المحافظات التي تشهد تظاهرات احتجاجية للشهر الرابع على التوالي.

وطافت تظاهرات احتجاجية شوارع بغداد وعددا من المحافظات الاثنين للتنديد بقيام جماعات مسلحة باقتحام ساحات التظاهر واستخدام الرصاص الحي وإحراق خيام الاعتصام، في ظل غياب أمني واضح، ما أدى إلى مصرع وإصابة عدد من المتظاهرين.

وقال شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية: إن القوات الأمنية ومسلحين مجهولين شرعوا منذ ثلاثة أيام بحملات انتقامية، استهدفت ساحات التظاهر في البصرة وبغداد والناصرية وكربلاء، وإحراق خيام الاعتصام ومطاردة المتظاهرين، ما أدى إلى سقوط قتلى وإصابات.

وذكر الشهود أن ساحات التظاهر تكتظ بآلاف المتظاهرين من طلاب الجامعات والمدارس، للتنديد بحملات الانتقام التي تنفذها قوات أمنية ومسلحون في محاولة لفض التظاهرات، وإزالة خيام الاعتصام بالقوة الأمر الذي يرفضه المتظاهرون.

وحسب الشهود، انضمت مجاميع كبيرة من الموظفين وطلاب الجامعات الاثنين إلى زملائهم في ساحات التظاهر للتعبير عن دعم مطالب المتظاهرين واستنكار الهجمات على ساحات التظاهر.

وشهدت ساحات بغداد والبصرة والناصرية الاثنين إعادة نصب خيام اعتصام جديدة، بدلا من تلك التي التهمتها النيران، فيما قام متظاهرون في الناصرية ببناء غرف لتكون بديلا عن الخيام التي أحرقت من قبل مسلحين.

وفي البصرة، تظاهر مئات الطلاب ضدّ تفكيك مخيّماتهم بيَد قوّات مكافحة الشغب السبت، بحسب مراسل وكالة الأنباء الفرنسية.

وفي الكوت، نصب طلاب خيمًا جديدة لتعويض تلك التي فكّكتها قوّات الأمن السبت. وفي النجف، أغلق طلبة الشوارع، ومنها الطريق المؤدّي إلى المطار.

ومنذ الأوّل من أكتوبر، تخلّلت حركة الاحتجاج غير المسبوقة والعفوية التي يهيمن عليها الشباب، أعمال عنف خلّفت ما لا يقلّ عن 470 قتيلاً معظمهم من المحتجّين، بحسب مصادر طبّيّة وأمنيّة.

وبعد أن بدأت بالتنديد بنقص فرص العمل وسوء الخدمات وبالفساد المستشري، باتت حركة الاحتجاج تطالب بانتخابات مبكرة وبتسمية رئيس وزراء مستقلّ.

وفي ديسمبر 2019 أقرّ البرلمان قانوناً انتخابيّاً جديداً، وقدّم عبدالمهدي استقالته. لكنّه لا يزال يشغل منصبه لتصريف الأعمال، وقد فشلت الأحزاب السياسيّة في التوافق على خلفٍ له.

وقالت الممثّلة الخاصّة للأمين العام للأمم المتّحدة في العراق جينين هينيس-بلاسخارت السبت: إنّ انعدام المساءلة والتردّد لا يُلبّيان الآمال التي عبّر العراقيون عنها بشجاعة لمدّة أربعة أشهر وحتّى الآن.

وأضافت في وقت يستمرّ عدد القتلى والجرحى بالارتفاع، تبقى الخطوات التي اتُّخِذت حتّى الآن جوفاء إذا لم تكتمل.

ولإيران نفوذ سياسي وعسكري هائل في العراق، ويُرجّح أن يكون لها رأي أساسيّ في الشخصيّة التي ستكون البديل عن عبد المهدي.

ولا تزال المحادثات حول رئيس الوزراء المقبل معطّلة في بغداد.

إسعافات أولية للمصابين جراء الاعتداءات على المحتجين (رويترز)