أنهى فريق الجمعية السعودية للمحافظة على التراث مساء الخميس، زيارته الأولى لمحمية جزر فرسان، والتي جاءت بهدف توثيق وتسجيل جزر فرسان على برنامج الإنسان والمحيط الحيوي "الماب"، أحد برامج منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو".

وعقب موافقة المقام السامي، عقد الفريق اجتماعاً مع محافظ جزر فرسان حسن بن حسين الحازمي، والجهات المعنية ذات العلاقة، وقام الفريق بجولات ومسح ميداني للمواقع التراثية والطبيعية، كما شاهد الفريق عروضاً تراثية لأهالي فرسان أقيمت في قرية القصار التراثية.

تجدر الإشارة إلى أن التسجيل على هذه القائمة من شأنه إبراز التنوع البيئي والحيوي الفريد الذي تزخر به جزر فرسان، والحفاظ عليه وتنميته بالطرق الحديثة والمنهجيات العلمية الموصى بها من قبل منظمة اليونسكو.

ويبرز التراث والثقافة والبيولوجيا والمحيط الحيوي لمحمية فرسان، التي تتميز كمحمية طبيعية تحتوي على عدد من التشكيلات الجيولوجية والبيئية، وحياة فطرية نادرة في شبه الجزيرة العربية.

يشار إلى أن المقام السامي وجه بتكليف الجمعية السعودية للمحافظة على التراث بإعداد ملف محمية فرسان، نظراً لخبرتها المتراكمة في توثيق وتسجيل التراث لدى اليونسكو، بالشراكة مع وزارة الثقافة.