وقف صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، أمير منطقة نجران، على اكتمال مشروع طريق الخط الحدودي للمملكة، في نطاق منطقة نجران، والممتد في عرض صحراء الربع الخالي، بطول 790 كيلومترًا، وذلك في جولة ميدانية وصل فيها سموه إلى نقطة التقاء الحدود السعودية، مع حدود سلطنة عمان والجمهورية اليمنية، يرافقه فيها قائد حرس الحدود بالمنطقة، اللواء ركن عبدالله بن حمد الذويخ.

ونقل الأمير جلوي بن عبدالعزيز في جولته تحيات خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله -، وسمو وزير الداخلية، إلى رجال حرس الحدود، معربًا عن فخر واعتزاز كل الشعب السعودي بالجهود التي يبذلونها ومنتسبو القوات العسكرية كافة، في حراسة حدود الوطن، والذود عن حياضه الطاهر، وصد من يحاول اختراق حدودنا، والمساس بأمننا واستقرارنا.

وتفقد سموه قطاع حرس الحدود في شرورة، ومجمعات الربع الخالي، المتسلسلة من مجمع المعاطيف، ثم أم غازب، فأم الملح، نهاية بالخرخير، إذ شاهد سموه إيجازًا عن المشروع وأهميته، ضمن المشروعات الاستراتيجية للحدود بالمملكة، وأبرز عمليات ووقائع الضبط التي سجلها القطاع.

ودوّن الأمير جلوي بن عبدالعزيز كلمة عند آخر نقطة للرقابة الحدودية، جاء فيها: من أطراف الربع الخالي، وعند نقطة التقاء حدود بلادنا العزيزة، مع حدود سلطنة عمان والجمهورية اليمنية الشقيقتين، وقد قطعنا الصحارى والقفار المديدة، نستحضر المجد العظيم، ونحن نقف على معجزة صنعها الإمام الموحد، جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل - رحمه الله -، في توحيد هذا الكيان الجليل، وجمع أطرافه المتباعدة، ولمّ شتات مجتمعه، تحت راية واحدة، على قلب رجل واحد.

ونوّه سموه في كلمته بما تعيشه المملكة من خير ونعيم في ظل خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله -، قائلاً: واليوم، ونحن نستظل تحت حكم مولاي خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - أدام الله عزهما -، نستذكر ما نحن فيه من خير وفير، ونعيم عميم، بفضل الله تعالى، ثم بكريم العناية من قيادتنا السخية - أيدها الله -.

وأضاف الأمير جلوي بن عبدالعزيز: إنني في هذا الموقع، وبكل الفخر والاعتزاز، أتأمل ما نعيشه - ولله الحمد - من الأمن والاستقرار، والأمان والاطمئنان، على حدود الوطن، وفي أعماقه وقلبه، بفضل الرجالات المخلصين، رجالات سلمان بن عبدالعزيز ومحمد بن سلمان، الذين يقفون صامدين ثابتين، متسلحين بالإيمان، عقيدتهم الصدق والأمانة والإخلاص، لصون المقدسات، والذود عن أرض الحرمين الشريفين، فحفظ الله خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وحفظ لهذا الوطن أمنه وشعبه.

وأكد قائد حرس الحدود بالمنطقة، اللواء ركن عبدالله بن حمد الذويخ، عزيمة وشكيمة رجال حرس الحدود بالمنطقة، في مواصلة العمل بكل صدق وأمانة وإخلاص، خدمة للدين ثم المليك والوطن، وتقديم الغالي والنفيس، والتضحية بكل ما نملك، في سبيل صون حدود الوطن وأمنه، معبراً باسم منتسبي حرس الحدود بالمنطقة، عن سعادتهم واعتزازهم بجولة سمو أمير المنطقة، ونقله تحيات القيادة الرشيدة لهم، عادين ذلك حافزاً لبذل المزيد.

.. وينقل تحيات القيادة لرجال حرس الحدود
الأمير جلوي بن مساعد مدوناً كلمته في السجل
الطريق ممتد في الربع الخالي بطول 790 كيلومترًا