قرر رئيس مجلس إدارة نادي الإبل الشيخ فهد بن حثلين، السماح لملاك الفحول بعدم إحضارها للمشاركة إذا رغبوا؛ في فئة الفحل وإنتاجه، وانتقال الفرق المتخصصة إلى مواقع الفحول للفحص وإنهاء الإجراءات اللازمة، نظراً لما يوليه نادي الإبل من عناية واهتمام بفحول إبل الجزيرة العربية.

وبين ابن حثلين في تصريحات صحفية: لن نتهاون مع المشهرين أو المتجاوزين مع اللجان أو الإدارة، وستكون هناك عقوبات رادعة للتشهير والتجاوز بجميع أشكاله، متمنياً من الملاك تعويد الإبل على التطبع والانقياد بالخطام، وأضاف: خلال السنوات القادمة لن يسمح للإبل غير المطبعة بالمشاركة في مزاد النخبة.

وقال رئيس مجلس إدارة نادي الإبل في حديثه للإعلاميين والملاك: في المستقبل سيصدر قرار بمنع مشاركة الإبل التي يكون عليها "وسم" في الوجه، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قد نهى عن وسم الدابة في الوجه.

وأعلن عن إنشاء وقف لتسبيل الفحول يستفيد منه جميع ملاك الإبل، تحت إدارة نادي الإبل، كما افتتح الوقف بمبادرة شخصية بشراء جميع الفحول المتوجة بجميع ألوانها في النسخة 4، وبدء المفاوضات مع ملاكها ابتداءً بخمسة ملايين ريال.

وكشف الشيخ فهد بن حثلين، أن اللجنة الاستشارية في نادي الإبل يقتصر دورها على تقديم الاستشارات لرئيس مجلس الإدارة فقط، مبيناً أنه في السابق اللجنة الاستشارية لم نقبل منهم ترشيحات المحكّمين إطلاقًا كونهم مشاركين، ومضيفاً أن لجنة التحكيم لا تمثل القبائل واختيار المحكمين يعتمد على الكفاءة والخبرة.

وزاد: لن يتم إعادة الشقح والحمر إلى فئة المئة بسبب قلة أعداد المشاركات وفقًا لإحصائيات نادي الإبل، وسيتم إعادتها في حال تزايد الأعداد، وهذه النسخة ستكون سيف الملك هي الفئة الأعلى.

وأضاف تقليص عدد مراكز فئة المئة في لون الصفر يعود إلى عدم اكتمال الحد الأدنى، والنسخة الماضية لم يتواجد سوى 8 منقيات، وسيتم إعادتها في حال اكتمال العدد في النسخة المقبلة، وهذا القرار سيسري على أي لون لا يكتمل عدده، مؤكداً أن الإبل المشاركة في مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل تمثل صفوة الإبل في العالم.