تعدّ عظمة الركاب (Stapes) أصغر عظمة في الجسم، وتوجد في الأذن الوسطى، حيث تدخل الموجات الصوتية ليتم التعرف عليها من قبل الدماغ عبر القناة السمعية، ثم تدخل إلى الأذن الوسطى فتهتز العظام الثلاثة الموجودة فيها وهي المطرقة، والسندان، والركاب؛ حيث يعمل الركاب على نقل هذه الاهتزازات إلى السندان الذي يقوم بتوصيلها إلى المطرقة، ثم تدخل هذه الاهتزازات إلى الأذن الداخلية ليتم نقلها إلى المخ على شكل سيالات عصبية عبر القوقعة، والعصب السمعي، ومن الجدير بالذكر أنه في حالة تلف عظمة الركاب فإن الشخص قد يفقد جزءاً من قدرته على السمع، أو قد يفقدها كلياً، وذلك لأن هذه العظمة تعمل كحلقة وصل بين عظمتي السمع المطرقة، والسندان.