أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع العقيد الركن تركي المالكي، أن هجوم أرامكو انطلق من الشمال بدعم من إيران، وأن الأدلة التي لدينا تؤكد أن هجوم أرامكو لم ينطلق من اليمن، وأن الهجوم استخدم 18 طائره مسيرة و7 صواريخ كروز.

وأشار المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع العقيد الطيران الركن تركي المالكي أن قدرة المملكة العربية السعودية في الدفاع عن بنيتها التحتية كبيرة جداً، وهي قادرة على اتخاذ كل الإجراءات التي من شأنها الدفاع عن مقدرات هذا الوطن، وتعمل مع الشركاء والحلفاء في تحقيق الاستقرار لأمن المنطقة.

وقدم العقيد المالكي خلال مؤتمر صحفي عقده في الرياض اليوم، معلومات تؤكد الدور الإيراني في العمل التخريبي الذي استهدف أهم موقع على مستوى العالم كونه يعد المصدر الأهم لإنتاج النفط، قائلاً: إنه ومنذ بداية الانقلاب الإيراني في المنطقة شاهدنا نمواً ملحوظاً في العدوان الإيراني ضد المملكة، واتضح ذلك جلياً عبر التاريخ.

وأضاف: «إن العمل الأخير الذي استهدف شركة أرامكو السعودية لم يكن ضد المملكة فحسب بل ضد المجتمع الدولي ككل، ومحاولة متعمدة لتعطيل الاقتصاد العالمي، ويعد هذا الاعتداء مضاداً للقانون الدولي، ولذا يجب أن يحاسبوا على أفعالهم، وبالتالي فإن اعتداء إيران ودعمها للمجموعات الإرهابية في طرق التجارة البحرية يشكل تهديداً مشتركاً لنا جميعاً، وندعو المجتمع الدولي للاعتراف بممارسات إيران التخريبية في المنطقة ومسؤوليتها عن الهجمات الأخيرة التي تعرضت لأهم موقع عالمي للطاقة يستفيد منه المتجمع الدولي».

وقال العقيد المالكي: «سوف أركز لكم على جزئيتين أساسيتين في نتائجنا التي قمنا بها بشأن التحقيقات الأولية مع الشركاء، وهي أولاً: أن هذا الهجوم لم يكن من اليمن كما ادعى الحوثيون، وثانياً أن هذا الهجوم قد نشأ من الشمال، وبلا شك أنه كان مدعوماً من إيران، وكل الأدلة التي تشاهدونها في عرضنا والمعروضة أمامكم لا تدع مجالاً للشك بالدور الإيراني في التخريب.

وأوضح العقيد المالكي أن الهجوم على بقيق وخريص امتداد لهجمات سابقة تقف خلفها إيران، موضحًا أن مسيَّرات إيرانية الصنع من طراز «دلتا-ونج» شاركت في الهجوم على أرامكو. 

وأوضح العقيد المالكي أن الطائرات المسيرة التي هاجمت معملي أرامكو كانت تحلق من الشمال للجنوب، واستخدمت نظام تموضع متقدم؛ مُتابعًا: تم استخدام صواريخ كروز دقيقة في الهجوم على معملي أرامكو.

وأشار إلى أنه تم استخدام 25 طائرة مسيرة وصاروخ كروز من طراز «يا علي» الذي تملكه إيران في الهجوم، وهو ما أعلن عنه الحرس الثوري الإيراني في فبراير الماضي. 

وأوضح العقيد المالكي، أن كل المكونات التي تمت استعادتها وتحليلها من موقع الهجمات تشير لإيران، لافتًا إلى أن 3 صواريخ لم تصب أهدافها في الهجوم على معملي أرامكو.

وأشار العقيد المالكي إلى أن التحقيقات في الهجوم على أرامكو مستمرة عبر القنوات الدولية المعتمدة؛ لتحديد مكان انطلاق الطائرات المسيرة والصواريخ بدقة، مؤكدًا أن من أطلقها سيتحمل المسؤولية.

وأشار إلى أن لدى المملكة وسائل متقدمة لتحديد نقطة انطلاق تلك الصواريخ والطائرات، وأن المملكة تؤكد على حقها في الرد على كل من يعتدي على ممتلكاتها وبنيتها التحتية، والمسؤولون عن هذه الهجمات سوف يتحملون تبعات فعلتهم.  

ونوه إلى أن التهديدات الإرهابية الإيرانية والأعمال الشريرة تشمل جميع دول العالم وليس السعودية وحدها، وعليها أن تعمل لوقف هذا التهديد.

اهتمام عالمي بمؤتمر وزارة الدفاع
عرض لجانب من المعامل النفطية التي تعرضت للهجوم