"أرامكو" تستشهد في سنداتها بنجاح أصولها بمعالجة 1,8 مليار برميل من النفط الخام في 2018

استشهدت شركة "أرامكو السعودية" في معرض حديثها عن أضخم أصولها المهمة لمعالجة نفطها الخام في نشرة الإصدار الرئيسة لسنداتها الدولية بمنشأة بقيق النفطية العملاقة والتي عالجت معاملها 1,85 مليار برميل من النفط الخام في 2018 (5,150 مليون برميل في اليوم) حيث قالت: "تعتمد الشركة أيضًا على الأصول المهمة لمعالجة نفطها الخام، مثل منشأة بقيق التي تعد أكبر منشأة لمعالجة النفط في الشركة ومعالجتها حوالي 50 % من إنتاج الشركة من النفط الخام للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2018". ما يعني أن معامل بقيق عالجت 5,150 ملايين برميل في اليوم من إنتاج الشركة الذي بلغ 10,3 ملايين برميل في اليوم في 2018.

في حين يبدو أن طاقة المعالجة القصوى لمعامل بقيق أكبر من حدود خمسة ملايين برميل في اليوم حيث قالت "أرامكو" أيضاً تعد بقيق المركز الرئيس لمعالجة النفط الخام العربي الخفيف والخفيف جداً بطاقة إنتاجية تزيد عن 7 ملايين برميل في اليوم، وتنفذ فيها ثلاثة أعمال معالجة رئيسة تشمل معالجة النفط الخام، ومعالجة سوائل الغاز الطبيعي، ومعمل المنافع المساندة، في وقت تفرض معامل بقيق موثوقيتها وكفاءة عملياتها كأحد الرواد العالميين في مجال معالجة المواد الهيدروكربونية وفق أحدثة مستجدات التقنية والابتكار.

وبذلك تكشف أرامكو عن الدور المحوري الذي تؤديه معامل بقيق في أعمال الشركة اليومية، بوصفها أكبر مرفق لمعالجة الزيت وتركيز النفط الخام في العالم، حيث تتلقى مرافق النفط في بقيق النفط الخام المر من معامل فرز الغاز من النفط لتعالجه وتحوله إلى نفط خام حو، ثم تنقله إلى راس تنورة والجبيل، على الساحل الشرقي، وإلى مدينة ينبع على الساحل الغربي، وترسل الغاز المنبعثة كمنتجات ثانوية من الخزانات شبه الكروية وأعمدة التركيز كجزء من عملية التحويل، إلى مرافق سوائل الغاز الطبيعي في بقيق لإخضاعها لعمليات معالجة إضافية.

وكشفت "أرامكو" أيضاً عن ازدياد الاحتياطيات المؤكدة للنفط الخام في المملكة في أكبر حقول النفط التي تديرها الشركة منذ وقت الإنتاج الأصلي. وقالت "على سبيل المثال، زادت الاحتياطيات في حقل بقيق بأكثر من 13.5 مرة من عام 1944 عندما بدأ الإنتاج في الحقل إلى 2018. وبلغت نسبة استبدال النفط الخام العضوي ومكثفات الاحتياطيات بناءً على احتياطيات المملكة 104 % على أساس متوسط ​​مدته ثلاث سنوات من 2016 إلى 2018. وبلغت نسبة استبدال احتياطيات المكافئ النفطي العضوي بناءً على احتياطيات المملكة 127 % على أساس متوسط نفس الفترة. ويتم احتساب نسب استبدال الاحتياطيات على أساس تغيرات الاحتياطيات المتعلقة بصافي سحب الخزان من الحقول العاملة، بدلاً من أحجام الإنتاج.

وتمثل معامل بقيق أهمية دولية بخلاف إمداداتها الآمنة لسوق الطاقة العالمي فهي تربط المملكة بالبحرين عبر خط أنابيب النفط الخام الذي تم تجديده مؤخراً بسعة قصوى تصل إلى 350 ألف برميل يومياً، وبطول يبلغ 110 كم تشمل ثلاثة أجزاء، جزء بري سعودي بطول 42 كم وآخر بحريني بطول 28 كم بالإضافة إلى جزء بحري تحت الماء بطول 42 كم ويربط بين معامل بقيق السعودية ومصفاة باكو البحرينية. ويلبي خط أنبوب النفط الجديد احتياجات البحرين المتزايدة من النفط بعد أن أصبح خط الأنابيب القديم لا يفي بالحاجة والذي أُنشئ عام 1945م ويضخ 220 ألف برميل لمصفاة البحرين والتي تعد غير كافية في ظل زيادة طاقة المعالجة في مصفاة سترة البالغة 267 ألف برميل يومياً، ويمتد الخط الجديد عبر مناطق جديدة في السعودية جنوب منطقة الظهران الغنية بالنفط، مروراً ببلاج الجزائر في المنطقة الجنوبية في البحرين.

وتمثل معامل بقيق الشريان في خط أنابيب الشرق والغرب التابع للشركة والذي يؤدي دوراً حاسمًا في ربط منشآت إنتاج النفط في المنطقة الشرقية وينبع على الساحل الغربي، وتوفير المرونة للتصدير من الساحل الشرقي والغربي للمملكة. وقالت "أرامكو" إنه في عام 2018 نقل خط الأنابيب بين الشرق والغرب ما معدله 2.1 مليون برميل يوميًا من النفط الخام. ومن المتوقع أن تزداد طاقة خط الأنابيب من الشرق إلى الغرب من 5.0 ملايين برميل يوميًا إلى 6.5 ملايين برميل يوميًا في عام 2023. بالإضافة إلى ذلك تعد منشأة بقيق أكبر محطة لتثبيت النفط الخام في العالم. وتدير الشركة أربع محطات خام بسعة تخزين إجمالية قدرها 66.4 مليون برميل كما في 31 ديسمبر 2018، مما يساهم في المرونة التشغيلية ويدعم موثوقية العرض.

ترتبط معامل بقيق بخط أنابيب النفط الجديد بين المملكة والبحرين بطاقة 350 ألف برميل يومياً