أطلقت الهيئة السعودية للمحامين، مركز الدراسات والبحوث والذي يُعد الذراع المتخصص؛ لتقديم الدراسات والأبحاث ذات الصلة بمجالات اهتمام الهيئة ومنتسبيها، تنفيذاً لمبادراتها الإستراتيجية.

ويشارك المركز في أعماله عدد من الجهات المختصة محليًّا ودوليًّا؛ لتقديم أفضل مستوى احترافي، انطلاقًا من أهمية البحث العلمي كمصدر أساسي للمعرفة الصحيحة.

وكشف الأمين العام للهيئة السعودية للمحامين بكر بن عبداللطيف الهبوب، عن 12 برنامجاً ينفذها المركز، تشكل منظومة متكاملة لتحقيق أهدافه، وتطلعات قطاع المحاماة والاستشارات القانونية.

ويأتي في مقدمة تلك البرنامج «مجلة حقيبة المحامي»، وبرنامج «نشرة الأخبار القانونية»، وبرنامج «الأدلة الاسترشادية»، وبرنامج «ترجمة الكتب الأجنبية المهنية»، فضلاً عن برنامج «النشر وتوزيع الكتب القانونية»، و»مركز استطلاع آراء العموم»، وبرنامج «الاستبيانات الميدانية»، بالإضافة إلى برنامج لإجراء «الدراسات الاستشارية»، ومنصة «البيانات المفتوحة»، ومنصة «ويكيبيديا القضاء والقانون السعودي»، كما أضاف المركز إلى برامجه «مكتبة الهيئة».

وأعرب الهبوب عن اعتزازه بإطلاق المركز والنقلة النوعية التي سيحدثها، تنفيذًا لرسالة الهيئة المتمثلة في «بناء مجتمع مهني قادر على تقديم خدمات قانونية احترافية للجمهور؛ لتحقيق العدالة وبناء وتنمية الوطن».