امتداداً للشراكة الفنية التي تجمع وزارة البيئة والمياه والزراعة ومجلس الجمعيات التعاونية وبحضور ورعاية محافظ محافظة صبياء وممثلي وزارة العمل والتنمية الاجتماعية وصندوق التنمية الزراعي أنهى اكثر من 50 مزارع للمانجو في منطقة جازان اجتماعهم التأسيسي اليوم الثلاثاء لإنشاء الجمعية التعاونية لمزارعي المانجو والفواكه الإستوائية .

وتهدف الجمعية الى أن تحقق تطلعات مزراعي المانجو والفواكه الإستوائية من خلال تنسيق وتوحيد الجهود نظراً لما تتميز به منطقة جازان من منتجات زراعية ذات جودة ومعايير عالية، وسيتم من خلال الجمعية العمل على خطط استراتيجية لتسويق منتجات المنطقة للأسواق في داخل المملكة لتلبي الطلب المتزايد على المنتجات الزراعية التي تشتهر بها منطقة جازان.

من جهة أخرى كشف مدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة جازان المهندس غانم بن حامد الجذعان إلى أن هذا الاجتماع اتى بهدف تنسيق الجهود وحث المزارعين على تأسيس جمعية تعاونية تساعد في دعم زراعة المانجو والفواكه الإستوائية بالمنطقة .

من جانبه بين عضو مجلس إدارة مجلس الجمعيات التعاونية المهندس محمد الحيدري أن الجمعيات التعاونية ستساعد المزارعين على تنسيق الجهود والحصول على الخدمات، إضافة إلى تحسين الدخل ورفع مستوى المعيشة، وتحفيز المواطنين للمشاركة في التنمية الاقتصادية، وتوفير عناصر الإنتاج للأنشطة المختلفة، مؤكدا على سعي المجلس الدائم إلى نشر ثقافة العمل التعاوني بالمجتمع وتنميته مؤكداً ان عدد الجميعات التعاونية التي تحت التأسيس تتجاوز 300 جمعية تعاونية في مختلف التخصصات والتي ستساهم في توطين الكثير من الوظائف والمساهمة في رفع الناتج المحلي .

ويشار إلى أن زراعة المانجو تنتشر بشكل كبير في منطقة جازان اذ يوجد اكثر من 750 مزرعة تحتوى على 800 الف شجرة للمانجو بإنتاج مايزيد عن 30 الف طن سنوياً ، وتسعى وزارة البيئة والمياه والزراعة إلى دعم زراعة المانجو والفواكه الإستوائية عن طريق توفير الدعم الفني والتقني للمزارعين.