1. البليونير الروسي ديمتري رايبولوفلف دفع 4.5 مليارات دولار ثمنا لطلاقه من زوجته إلينا رايبولوفلف...

  2. والبليونير الفرنسي أليك والدستين دفع 2.5 مليار دولار لزوجته جوزلين والدستين ثمنا لطلاقها منه...

  3. ورجل الأعمال البريطاني بيرنارد تشارليز دفع مليار جنيه مقابل طلاقه من زوجته سلافيكا..

  4. أما الثري الأميركي هارولد جلين فعرض مليار دولار ثمنا لطلاقه من زوجته (وما زالت القضية في المحاكم)...

  5. حتى رجل الأعمال السعودي عدنان خاشقجي فدفع 850 مليون دولار لثريا خاشقجي، (التي رفعت قضية طلاقها في المحاكم البريطانية)...

  6. كما دفع رجل الاتصالات الأميركي كريج ماكاو لدفع 460 مليون دولار ثمنا لطلاقه من زوجته ويندي ماكاو...

  7. أما النجم السينمائي ميل جبسون فدفع 425 مليون دولار لزوجته روبيان جيبسون ثمنا لطلاقه منها...

  8. ودفع رجل الأعمال الروسي رومان أبراموفيتش 300 مليون دولار لزوجته أيرنا أبراموفيتش نظير طلاقه منها...

  9. كما دفع رجل الطاقة مايكل بوليسكي (بولندي الأصل) 184 مليون دولار ثمنا لطلاقه من زوجته مايا بوليسكي...

وهـذه أيها السادة قائمة بأغلى عـشرة طلاقات أعرفها شخصيا.. ويكمن ســر هذه المبالغ الضخمة في أن شعوب العالم (باستثناء بني يعرب) ينظرون للزواج كشراكة حقيقية في العمر والجهد وبناء الثروة.. وبناء عليه حين يقرر الزوجان الانفصال (أو يقع الطلاق بسبب خيانة أحدهما) يتم تقاسم الثروة التي تكونت خلال فترة زواجهما، ويستثنى من ذلك ما تشكل قبل الزواج أو ورثه أحدهما دون الآخر...

وفي المقابل، تأمل ما يحدث في عالمنا العربي، حيث يُـنظر للزواج كعقد إيجار يملكه الرجل دون أن يكون للمرأة الحق في مشاركته أي شيء خلال فترة زواجها منه.. بل قال بعض الفقهاء إن حتى علاج الزوجة لا يُـلزم الزوج؛ كون المُستأجر لا يلزمه إصلاح السلعة التي استأجرها.. ففي كتابه المغني يقول ابن قدامة الحنبلي: «ولا يجب على الزوج شراء الأدوية ولا دفع أجرة الطبيب؛ لأنّه يراد لإصلاح الجسم، فلا يلزمه مثلما لا يلزم المستأجر بناء ما يقع من الدار» (وللمزيد ابحث في النت عن مقال: شرعنة تحقير المرأة)...

أنا شخصيا سمعت بقصة امرأة خرجت من بيت زوجها حين علمت أنه متزوج سرا من خادمتها الفلبينية.. وحين ذهبت للمحكمة لطلب الخلع رفض زوجها طلاقها ما لم تُعِـدْ إليه المهر الذي دفعه لها (قبل إنجابها لأطفاله الخمسة).. القاضي سمع بكاءها، وحـن لحالها، وتمنى على الزوج تخفيض المبلغ للنصف...!!!

... وهـذه هي حالتنا العاشرة التي أجلناها لنهاية المقال.