عاشت العاصمة المصرية القاهرة ليلة سعيدة واحتفلت جماهير الزمالك المصري بتتويج فريقها بكأس السوبر السعودي - المصري على كأس فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي عقب فوزه على الهلال 2-1 مساء أمس (السبت) في القمة العربية التي احتضنها استاد جامعة الملك سعود بالرياض وسط حضور جماهيري غفير ملأ مدرجات الملعب منذ ساعة باكرة، واستمتعت الجماهير العربية بالمباراة التي بدأت مثيرة منذ دقائقها الأولى واستمرت اثارتها حتى اخر ثانية من عمرها والتي شهدت هدفاً هلالياً ملغى عن طريق تقنية الحكم المساعد (VAR) بحجة التسلل، ونال السوبر السعودي المصري إشادات واسعة في وسائل الإعلام العربية المختلفة، بعد النجاح التنظيمي الكبير والمستوى الفني المميز خلال الـ90 دقيقة، وحققت المباراة أهدافها التي اقيمت من اجلها، وبرهنت مجدداً عمق العلاقة بين السعودية ومصر.

وتوج صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض البطل، إذ سلم رئيس النادي مرتضى منصور كأس البطولة، وذلك بحضور نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل. 

ونجح مدرب الزمالك السويسري كريستيان غروس في اللعب بطريقة تناسب إمكانيات فريقه وتكتيك تصدى لقوة الهلال، اذ لعب بطريقة دفاعية واعتمد على الهجمات المرتدة واخطاء الهلاليين، وتمكن بفضل ذلك من تحقيق الفوز، وساعده براعة الحارس محمود عبدالرحيم "جنش" الذي تصدى خلال الشوطين لعدد من الأهداف المحققة وانقذ مرماه من أهداف هلالية مؤكدة واستحق نجومية المواجهة، وبرز من الزمالك ايضاً لاعب الوسط التونسي فرجاني ساسي وابن جلدته حمدي النقاز.

اما الهلال الذي تلقى اول خسارة في "محيط الرعب" منذ أن بدأ اللعب فيه، والاولى له هذا الموسم بعد سبعة انتصارات في ثلاث بطولات مختلفة، لم يكن سيئاً بل كان هو الأفضل والأكثر سيطرة وخطورة، وقدم واحدة من افضل مبارياته في الموسم، لكنه افتقد للمسة الأخيرة التي تترجم الهجمات إلى أهداف في الشباك.

فرض الهلال أسلوبه وسيطر على مجريات الشوط الأول، وكان هو الطرف الأفضل والأخطر، وسط تراجع الزمالك للخلف واعتماده على الكرات المرتدة، وكثف الأزرق هجماته بحثاً عن هز الشباك، اذ سيطر وتهيأت له هجمات بالجملة، لكن الحارس "جنش" كان لها بالمرصاد إذ تألق وانقذ مرماه من أهداف هلالية محققة، كما وقف القائم الأيمن لمرمى الزمالك مع الضيوف وتكفل في احدى الكرات بحماية مرمى "الأبيض" عندما تصدى لرأسية المدافع الأسباني بوتيا، وبعكس مجريات المباراة تمكن الزمالك من تسجيل هدف السبق، وبدأت كرة الهدف عن طريق لاعب الوسط محمود عبدالمنعم "كهربا" الذي عرّض كرة مثالية داخل منطقة الجزاء للمتمركز التونسي حمدي النقاز الذي لعبها برأسه استقرت في شباك الحارس عبدالله المعيوف هدف زملكاوي أول "39"، وأستغل الزمالك اندفاع الهلاليين بحثاً عن هدف التعادل، وتوغل النقاز داخل منطقة الجزاء ولعب كرة ارضية عرضية على طبق من ذهب لزميله المهاجم الكونغولي كابونغو كاسونغو الذي ترجمها داخل المرمى هدف ثان "45+2".

مع بداية الشوط الثاني زج مدرب الهلال البرتغالي جيسوس بلاعب الوسط البيروفي كاريلو والمهاجم السوري عمر خربين، واثمر هذا التغيير عن تقليص الفارق عندما عرّض كاريلو كرة رائعة لخربين الذي ارتقى لها ولعبها برأسه حاول "جنش" ابعادها لكنه وجد نفسه معها داخل المرمى هدف هلالي أول "57"، واستمر ضغط الهلال بحثاً عن تعديل النتيجة، ومن هجمة مرتدة كاد كاسونغو ان ينهي المباراة لكن القائم تعاطف مع أصحاب الأرض وتكفل بمهمة التصدي للكرة "73"، وفي اخر دقيقة اهتزت المدرجات بهدف المدافع علي البليهي لكن تقنية الفيديو ألغته بسبب موقفه المتسلل "90+7".