أوضح المدير التنفيذي للتواصل والتوعية بالهيئة العامة للغذاء والدواء عبدالرحمن السلطان، أن اللحوم تعتبر بيئة مناسبة لنمو الكائنات الحية الدقيقة كالبكتيريا، وكي تحفظ اللحوم من الفساد وانخفاض قيمتها الغذائية أثناء التبريد أو التجميد، يجب الالتزام بعدم ترك اللحوم خارج الثلاجة (أو الفريزر) أكثر من ساعتين، تجنباً لتكاثر الميكروبات الموجودة في اللحم عند ارتفاع درجة الحرارة.

وقال السلطان: "عند تخزين اللحوم في الثلاجة، يجب وضعها في أوانٍ مغلقة بإحكام في أسفل الثلاجة لمنع تساقط السوائل منها على الأطعمة المبردة الأخرى سواء المطهية أو الطازجة؛ لأن تلك السوائل يمكن أن تؤدي إلى تلوث الأطعمة الأخرى".

ونصح السلطان بتبريد اللحوم في الثلاجة مدة لا تقل عن ست ساعات قبل نقلها إلى الفريزر في حال الرغبة بتخزين لحوم الأضحية مجمدة، وذلك للمحافظة على جودة اللحم وطراوته، مشيراً إلى أهمية تغليفها في أكياس نظيفة بشكل محكم، وتفريغها من الهواء قدر الإمكان ونقلها إلى الفريزر.

ولفت إلى إمكانية تقطيع اللحوم إلى قطع صغيرة وتقسيمها في أكياس عدة حسب الحاجة قبل حفظها في الفريزر، لتجنب إخراج كل الكمية وإذابة الثلج عنها، ثم إعادة تجميدها؛ لأن ذلك يعطي فرصة لنمو الميكروبات، منوهاً إلى ضرورة التأكد من حفظ اللحوم في الثلاجة عند درجة حرارة لا تزيد على خمس درجات مئوية، وفي الفريزر عند درجة حرارة -18 درجة مئوية.