مريض السكري و حساسية القمح

  • هل مريض السكري المصاب بمرض حساسية القمح أكثر عرضة لنقص الفيتامينات؟

  • نعم.. وذلك لأن مرض حساسية القمح تعيق امتصاص الطعام. ولذا ينصح بفحص مستوى هذه الفيتامينات لدى هذه الشريحة من المرضى. وللذين يودون معرفة أكثر عن حساسية القمح. ويعرف مرض حساسية القمح باسم المرض الجوفي أو الإسهال الجوفي أو الاعتلال المعوي من الحساسية للجلوتين أو إسهال المناطق غير الحارة. إن مرض حساسية القمح أو مرض حساسية الأمعاء الدقيقة للجلوتين، وهو بروتين موجود في القمح أو الشعير يعد من الأمراض المصاحبة لمرض السكري ويصيب حوالي 5 % من هؤلاء الأطفال أو المرضى بينما هناك نسبة كبيرة من مرضى السكري عرضة لهذا المرض.

خطر على جسم

  • هل تناول الفيتامينات بإفراط يشكل خطرًا على جسم الإنسان؟

  • إن زيادة تناول الفيتامينات قد يشكل خطرًا على صحة الإنسان. ولكن يقول المختصون إن الأشخاص الذين يتناولون الطعام الذي يحتوي على سعرات حرارية ومدعم بالفيتامينات أو الذين يتناولون مشروب البروتين المدعم بالفيتامينات بالإضافة إلى المكملات الغذائية التي تحتوي الفيتامينات، فإنهم ليسوا بحاجة إلى فيتامينات إضافية. ولكن من الملاحظ أن معظم الناس لا يتناولون الفيتامينات الصحيحة على الرغم من الجهود المبذولة. وقد أصدر المعهد الطبي تقريرًا تحت عنوان، «الحد الأعلى الذي يمكن تحمله» لكافة الفيتامينات والمعادن وهي السقوف المأمونة التي يستطيع كل فرد تناولها دون التعرض للخطر. هذه الجداول تتغير بين فترة وأخرى ويجب أن توضح لعامة الناس..

تطعيم الإنفلونزا

  • ماذا عن تطعيم الإنفلونزا لأطفال السكري؟

  • بلا شك، يشكّل فصل الشتاء تحدياً حقيقياً للأطفال الأصحاء عامة فهو فصل تكثر فيه الأمراض الفيروسية والالتهابات البكتيرية والتي يعتقد أنها أحد المسببات المفترضة لمرض السكري النوع الأول المعتمد على الإنسولين، كما أنه يشكل تحدياً لمرضى السكري خصوصاً نظراً لأن هذه الالتهابات المتكررة تحدث تذبذباً في مستويات السكر في الدم وتأرجحاً فيه. وينصح الأصحاء ومرضى السكري بتعاطي تطعيم الإنفلونزا لتقليل احتمالية إصابة أطفال السكري بها والذي قد يزيد مستوى السكر تذبذباً وتأرجحاً.

المكملات الغذائية

  • بعض المكملات الغذائية قد تكون مفيدة لمريض السكري وخصوصاً القلب والأوعية الدموية، فهل تحدثنا عن ذلك الأمر وهذه المكملات؟

  • إن النظام الغذائي ضروري للحفاظ على صحة القلب ولكن بعض المكملات الغذائية قد تساعد في هذا المجال. وقد أوضح الدكتور جابر القحطاني بعض هذه المكملات وبعض هذه العناصر، ومن المكملات التي يمكنك تناولها كما ذكر، المكمل الأميني (L-carnitine) الذي يساعد في تأمين الطاقة للخلايا وتزيد من فاعلية عضلة القلب وتقلل من حرق الكوليسترول. وهناك أيضاً المكمل المعروف باسم (Coenzyme Q12) حيث يساعد هذا المضاد للأكسدة على إنتاج الطاقة وتحسين مستويات الكوليسترول. كما يخفف كما ذكر الدكتور جابر من نوبات الذبحة الصدرية ويحسن القدرة على تحمل التمارين الرياضية. وهناك مكمل النياسين (Niacin) يخفف هذا الفيتامين مستوى الكوليسترول