كثفت مليشيات الحوثي الإيرانية خلال الآونة الأخيرة من تكتيك تفجير الجسور في الخطوط الرئيسية والفرعية التي تربط المحافظات المناطق اليمنية ببعضها على نحو ينذر بحالة التصدع الكبير الذي أصابها نتيجة الانتصارات العسكرية الساحقة لقوات الجيش الوطني اليمني في مختلف الجبهات القتالية .

وفجّرت 24 ساعة فجرت مليشيات الحوثي الإيرانية عدد من الجسور في مناطق مختلفة بشكل متزامن، أهمها تفجير جسر بالقرب من مدينة حيس التابعة لمحافظة الحديدة في الساحل الغربي ، كما نسفت جسور وعبّارات في مديريات نعمان وناطع وال حميقان بمحافظة البيضاء وسط اليمن، لمنع تقدم قوات الجيش الوطني، وكذلك تفجير الجسر الرابط بين منطقتي العرصوم والرواس أسفل منطقة عصيفرة شمال مدينة تعز خوفاً من تقدم قوات الجيش الوطني في ظل الاستعدادات العسكرية الكبيرة لقيادة الجيش الوطني بمحور تعز .

وقال مسؤول عسكري في دائرة التوجيه المعنوي بالجيش الوطني للرياض: إن مليشيات الحوثي الإيرانية لم تعد تضع في استراتيجيات عملياتها القتالية التفكير بالهجوم وتحقيق مكاسب ميدانية جديدة، فذلك بات جزء من ماضيها بينما بلغت اليوم أضعف حالتها وتتملكها قناعة بإستحالة تنفيذ أي عمليات هجومية ، لافتاً إلى أنها لم تعد قادرة على ايقاف التصدع وحالة الانهيارات في صفوفها، الأمر الذي دفعها لاستخدام تكتيك تفجير الجسور لحماية خطوطها الدفاعية في مختلف الجبهات التي تدور فيها معارك عسكرية،يمسك الجيش الوطني فيها بزمام المبادرة ويهاجم في أكثر من 16 جبهة قتالية ويحرز تقدم عسكري ومكاسب ميدانية باستمرار .

وبالتزامن مع تصدع الخطوط الدفاعية لمليشيات الحوثي الإيرانية في محاور الساحل الغربي ومحافظة البيضاء وسط اليمن،وفي مناطق الجوف على الحدود مع صعدة وفي منطقة نهم الواقعة بالقرب من العاصمة صنعاء، أفاد شهود عيان أن مليشياتها تواصل حفر الخنادق في العاصمة صنعاء وفي مدينة ذمار جنوب صنعاء،كما شرعت في شق طرقات فرعية في الجبال المحيطة بمحافظة صعدة (المعقل الرئيسي للجماعة) ومنطلق ادارة عملياتها ضد الشعب اليمني .

والجدير بالذكر ان قوات الجيش اليمني قد شنت العام المنصرم عمليات عسكرية واسعة في محافظة صعدة وتمكنت من استعادت ماطق مهمة، أبرزها مديرية البقع حيث يقع منفذ البقع البري بين اليمن والمملكة العربية السعودية، فضلاً عن تقدما كبيرا حققته قوات الجيش الوطني في منطقة علب بمديرية باقم، ناهيك عن استكمال تأمين الخط الرئيس الرابط بين محافظتي الجوف وصعدة، وتتمركز قوات الشرعية حالياً في الأطراف الشمالية والشرقية والغربية من صعدة.

كما تأتي عمليات حفر الخنادق في محافظة ذمار جنوب صنعاء في ظل ما أكده الفريق محمد علي المقدشي، مستشار الرئيس هادي للشؤون العسكرية، عن عزم الجيش اليمني الإسراع في عملية تحرير محافظة ذمار التي تعتبرها مليشيات الحوثي الإيرانية المعقل الأهم بعد محافظة صعدة معقلها الرئيس .