تبحث إدارة الاتحاد عن إحدى الكفاءات التي تحمل سجل عمل وخبرات جيدة لتعيينه أمين الصندوق بديلاً عن السابق أحمد السقاف الذي تقدم بخطاب استقالته من منصبه بعد شرحه الأسباب التي تعود لظروفه العائلية وحاجته الى التفرغ لعمله، وعلى الرغم من محاولات الإدارة في التمسك به لإكمال مهمته حتى نهاية الموسم الحالي إلا أنه أصر على موقفه، مما وضع الإدارة في موقف محرج ولحاجتها لوجوده لما يملك من خبرات عملية ومعرفته التامة بالملفات الحسابية من خلال عمله مع الإدارة السابقة برئاسة الراحل أحمد مسعود ومن ثم حاتم باعشن وعمل تقارير كاملة عن الوضع المالي.

وعلمت "الرياض" أن السقاف تقدم قبل أشهر بخطاب استقالته الا أنه تراجع بعد أن تمكن الرئيس حمد الصنيع من إقناعه، ولكنه رفض حالياً العدول عنها، وتحاول الادارة توفير البديل خلال الأيام المقبلة لسد مكانه في ظل الظروف الحالية التي يكر بها الاتحاد من مطالبات مالية وديون تسعى الإدارة لتقليصها خلال فترة وجيزة.

من جهة أخرى سددت إدارة الاتحاد العديد من المطالبين لحقوقهم المالية وتخفيض المطالبات بعد انتعاش خزينة النادي بأكثر من 28 مليون ريال خلال الشهرين الماضيين من الهيئة العامة للرياضة، وخلال الفترة الحالية الاستفادة من الإعانة التي تلقتها من الهيئة في تسديد القضايا.