يتسبب التوسع العمراني السكني في المدن بظهور تشويه المباني بما لا يتناسب مع البيئة السياحية، يؤدي إلى حرمان السياح من التمتع بها، ولمعالجة هذا التشويه بدأت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالشراكة مع وزارة الشؤون البلدية والقروية بتنفيذ مشروعات لمعالجة التشوه البصري في عدد من مناطق المملكة. وفي منطقة الرياض تم تشكيل فريق عمل بين فرع الهيئة والهيئة العليا لتطوير الرياض بخصوص البدء بمعالجة التشوهات البصرية في وادي حنيفة، حيث تم تصميم وتنفيذ الأسوار في وادي حنيفة لتكون منسجمة مع بيئة الوادي ومع أنماط البناء التقليدي للمنطقة. والاستفادة من العمارة النجدية المحلية في تنفيذ الوادي. وتنفيذ الأسوار بشكل متدرج والحفاظ على المظهر العام لوادي حنيفة. وتنفيذ طلاء الأسوار الخارجية بلون الطين وذات الملمس الخشن، وإلزام أصحاب المزارع بارتفاع السور المحيط بالوادي بحيث لا يزيد عن 3م، والتقليل من فروق الارتفاعات بين الأسوار للملكيات المجاورة. ويتم تصميم الأسوار والأساسات وفق التصاميم الإنشائية المعتمدة.