أنهت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني استعدادها لمشاركة المملكة في معرض سوق السفر العالمي (WTM) الذي تنطلق فعالياته في العاصمة البريطانية لندن خلال الفترة من 6 إلى 8 من نوفمبر المقبل، وقال نائب الرئيس للتسويق والبرامج في الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني عبدالله بن عبدالملك المرشـد لـ "الرياض": إن مشاركة المملكة في سوق السفر العالمي ممثلة في الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، مع عدد من شركائها من الجهات الحكومية والخاصة، تحظى باهتمام ودعم كبير من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.

وذكر أن المؤسسات السياحية في المملكة حققت في حجم الإيرادات نسبة زيادة سنوية قدرها (9.2 %)، مشيراً إلى أن التواجد العالمي بهذا المعرض يؤكد أن غالبية دول العالم تعي أهمية هذه الصناعة في وقتنا الراهن، وتابع بأن المشاركة تعد فرصة مناسبة للتأكيد على ما تتمتع به المملكة من مكانة بارزة على المستويين الإقليمي والدولي، وكذلك الاطلاع على حركة التطور والتنمية في المملكة، وما توليه من اهتمام كبير بالسياحة والتراث الوطني باعتبارها صناعة اقتصادية ومولدة لفرص عمل، كما تشكل المشاركة فرصة لاستقطاب الاستثمارات السياحية من الأسواق الدولية، إلى جانب تمكين الشركات السعودية المشاركة من تطوير خدماتها ومنتجاتها.

ولفت المرشد إلى أن المعرض يعد من أكبر وأهم البورصات العالمية المتخصصة في مجال السفر والسياحة والاستثمار والنقل الجوي وتقنيات السفر الحديثة، ويستقطب مشاركين من مختلف القطاعات السياحية، ويقام المعرض سنويًا، وتشارك فيه نحو 188 دولة، ويصل إجمالي الجهات التي تعرض منتجاتها وخدماتها في المعرض إلى خمسة آلاف جهة، ويحضر المعرض سنويًا ما يزيد عن 3000 إعلامي، و 4200 خبير، وأكثر من 50،000 زائر.

9.2 % زيادة سنوية بحجم الإيرادات للمؤسسات السياحية الداخلية

وعن الجهات السعودية المشاركة في جناح المملكة، أوضح أن جناح الهيئة يشمل مشاركة أكثر من (20) جناحاً للعارضين من القطاعين الحكومي والخاص، وتعرض من خلاله حزمة من برامج ومبادرات الهيئة ضمن برنامج التحول الوطني التي ستساهم في تحقيق رؤية المملكة 2030، مثل "برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري، ومبادرة السعودية وجهة المسلمين، وبرنامج رحلات ما بعد العمرة، إضافة إلى مبادرات الاستثمار والتطوير السياحي".

قطاع حكومي وجهات سياحية.

ومن الجهات الحكومية المشاركة ضمن جناح المملكة، مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، والهيئة العامة للطيران المدني، والهيئة العامة للاستثمار، والبرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات، إضافة إلى مشاركة الخطوط الجوية السعودية بجناح منفصل.

وأوضح المرشد أن مشاركة الشركات السعودية السياحية، تهدف إلى تطوير استثماراتها واكتساب الخبرات العالمية، ومن المتوقع أن تشهد توقيع اتفاقيات مع المهتمين بالدخول للسوق السعودي، كما تضم الجهات المشاركة كلاً من مجموعة عبدالمحسن الحكير للسياحة والتنمية، شركة الطيار للسفر والسياحة، شركة دور للضيافة، شركة سد السملقي للسياحة، شركة الشتيوي لتنظيم الرحلات، وكالة السياحي لتنظيم الرحلات، شركة البراق لتنظيم الرحلات، وصول الزائر لتنظيم الرحلات، شركة الضحى لتنظيم الرحلات، شركة عطلات السفر لتنظيم الرحلات، رحلتي لتنظيم الرحلات، شركة الليالي العربية لتنظيم الرحلات.

وعن تصميم جناح المملكة في المعرض، قال: "لقد صمم على الطراز الحديث ليبرز هوية المملكة ومقوماتها السياحية باستخدام التقنيات المتطورة والتفاعلية للعروض والصور والأفلام، إلى جانب التعريف بالمواقع السعودية المسجلة ضمن قائمة التراث العالمي في اليونسكو، كما يحتضن أجنحة وقاعة لتنظيم اللقاءات مع المشاركين وكبار الشخصيات والإعلاميين والزوار والشركات الاستثمارية".

ونوه المرشد بختام تصريحه بدور سفارة خادم الحرمين الشريفين والملحقية التجارية والملحقية الثقافية لدى المملكة المتحدة في تسهيل تنظيم مشاركة المملكة في المعرض، إضافة إلى إتاحة الفرصة للطلبة السعوديين المبتعثين في المملكة المتحدة والدول الأوروبية لنقل صورة واضحة عن حضارة وتاريخ المملكة، والتواصل مع وكالات الإعلام العالمية لتغطية المشاركة، متوقعاً أنْ يحظى جناح المملكة بإقبال كبير من الزوار قياساً على مشاركات المملكة السابقة.

شعار السياحة
عبدالله المرشد