ربما حكمت مطربات في مطلع القرن العشرين مفاهيم مختلفة حول الموهبة والسوق والجمهور، بموازاة مفاهيم اجتماعية وإعلامية وثقافية. سيطرت آنذاك مفاهيم إقليمية، وهي عملية انتقال مجتمعات الريف إلى المدن، وتوطين البادية، على التكوينات الاجتماعية القارة في المدن من طبقات وفئات وأقليات. وانعكس ذلك على الفضاء العام، ومن تمثيلاته المشهد الثقافي، في حقل الغناء، وصارعت حناجر في وجودها عبر تكريسها في حفلات إذاعية أو مسرحية منتظمة، مثل: فتحية أحمد، ونادرة أمين، وأم كلثوم، وعبداللطيف الكويتي، وسليمة رماد، وصليحة، وأفلام غنائية، مثل محمد عبدالوهاب، وفريد الأطرش، وليلى مراد.

وتدخل في صناعة الأغنية، وسائل وتقنيات عرضها وتسويقها، وخضع لها مثل: محمد فوزي، ومحمد الجموسي، وشادية، وهدى سلطان، ومحمد البكار. ووعى الجيل اللاحق إلى أهمية الوسيلة، وجعلها موضع الصناعة لا العكس. وهذا ما كان مع فيروز وعبدالحليم حافظ، ووردة، ونجاة، وفايزة أحمد، مروراً بناظم الغزالي، وطلال مداح، وعبدالكريم عبدالقادر.

وما أركز عليه بالإضافة إلى تطور التقنيات والوسائل، في العرض والنقل، تطور شخصية الملحن إلى مهنة انفكت من العازف أو الشاعر، لكونه فاعلاً أفضى إلى تطور مهنة الموزع واستقلال العازف.

غير أنه ظلت الحنجرة ملهمة لشخصية الملحن، كأنها تخلقه بوجودها وتقضي عليه بغيابها، وثبت ذلك، خارج مواهب اعتمدت على حنجرتها وتلحينها وشكلت استثناء، غير أنها تلجأ إلى الملحن، بوصفه شخصية اعتبارية وصاحب مهنة، له حقوق وعليه واجبات، وتبقى الحنجرة مصدراً لازماً لوجوده، بعيداً عن وهم تأليف الموسيقى دون موضوع، فالصوت هو الحافز إلى الموضوع.

وأقول: إن هناك حناجر تخلق تياراً غنائياً يحمل سماتاً وأنماطاً في الأداء والمزاج، عبر قوالب وألوان متعارف عليها، وإنما طابع الحنجرة يطغى عليها، ويمكن أن يكون ملهماً أو تستعيل عليه الحناجر الأخرى وبعض الملحنين.

وإذا ثبت تاريخياً الانطواء التدريجي للملحن والعواد الكبير محمد القصبجي بسبب رحيل أسمهان، فهو كذلك حدث لرياض السنباطي بعد أم كلثوم، وتبعه كل من محمد الموجي، وكمال الطويل من بعد عبدالحليم حافظ. وعليه فإننا نجد أن حنجرة تلهم أكثر من ملحن وحنجرة لاحقين، فقد شكلت السيدة وردة مع بليغ حمدي مطمعاً لجبل اللاحقات مثل: سميرة سعيد، وميادة الحناوي، وعزيزة جلال، وسوزان عطية، وسمية قيصر.

بل لاحقت الحناجر كل ملحن عمل مع وردة، من بعد بليغ حمدي، جاء حلمي بكر، وعمار الشريعي، وصلاح الشرنوبي، وتعلمت الدرس سميرة سعيد حيث تلاحقت حناجر ملحنيها من بعدها مثل: ذكرى، وأصالة، وشيرين عبدالوهاب.

ففي قرن كامل ثبت أن الصوت ينافس الكلمة، وتأتي من بعدها الألحان والآلات وما سواها.