رفع صاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع رئيس مجلس إدارة سابك أسمى آيات الشكر والامتنان لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام حفظهما الله.

وقال سموه في تصريح ل «الرياض» بمناسبة زيارة خادم الحرمين الشريفين لمدينة الجبيل الصناعية اليوم الأحد: إن الجميع هنا يترقب بشوق بالغ المقدم الميمون، حيث تعودنا من قيادتنا الرشيدة جل الرعاية وديمومة المتابعة.

وبيّن سمو رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع أن هذه الزيارة في الوقت الذي تحمل فيه مدلولات مهمة فإنها تأتي استمرارا لمتابعة القيادة لكافة الخطط التنموية والأعمال الميدانية التي تشهدها المدينتان الصناعيتان وهو الأمر الذي مكننا بعد توفيق الله سبحانه من تحقيق الكثير من النجاحات ولعل آخرها تمكن الهيئة من إنجاز أعمال البنية التحتية للمرحلة الأولى من المشروع العملاق (الجبيل 2) الذي لم يمض على وضع الحجر الأساس له سوى ثمانية عشر شهرا.

وبين سمو الأمير سعود أن خادم الحرمين الشريفين حفظه الله سيتفضل برعاية الحفل الكبير الذي تقيمه الهيئة الملكية وشركة سابك وشركات القطاع الخاص بعد ظهر اليوم (الأحد) بمركز الاحتفالات بمدينة الجبيل الصناعية وافتتاح المرحلة الأولى من مشروع (الجبيل 2) بالإضافة إلى باكورة المشاريع الاستثمارية فيها وهما مشروعان صناعيان يبلغ الحجم الإجمالي لاستثماراتهما ثمانية وثلاثين مليار ريال، وسيضع أيده الله خلال الحفل الحجر الأساس ويدشن عشرين مشروعاً تنموياً وصناعياً تبلغ القيمة الإجمالية لاستثماراتها نحو ثلاثة وأربعين مليار ريال لتتجاوز بذلك القيمة الإجمالية لجميع المشاريع واحد وثمانين مليار ريال.

واختتم سمو الأمير سعود تصريحه داعيا الله العلي القدير أن يحفظ لهذا الوطن قيادته ويديم عليه نعمة الأمن والاستقرار.

ومن جانبه أعرب المهندس احمد بن عبد العزيز العوهلي الرئيس التنفيذي للشركة السعودية العالمية للبتروكيماويات (سبكيم) في تصريح ل«الرياض» عن سروره وتقديره العميق لزيارة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله لمدينة الجبيل الصناعية وافتتاح العديد من المشاريع التنموية الصناعية في المنطقة وذلك لتحقيق الازدهار الاقتصادي بما يعود بالنفع على الوطن والمواطن ومن بينها تدشين التشغيل التجاري لمشروع (البيوتانديول) ووضع الحجر الأساس لمجمع مشاريع الاسيتيل التابع للشركة السعودية العالمية للبتروكيماويات( سبكيم).

وقال ان هذه الزيارة الميمونة تأتي امتداداً لترابط القيادة مع الشعب لتعزيز مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وأشاد في تصريحه بالدعم الكبير وغير المحدود الذي تلقاه الصناعات الوطنية من القيادة الرشيدة حتى أصبحت تضاهي أفضل المصانع و التقنيات العالمية، مشيراً إلى أن الشركة السعودية العالمية للبتروكيماويات (سبكيم) نالت نصيباً من هذا الدعم لتكون احد اكبر الصروح الاقتصادية في صناعة البتروكيماويات محلياً وعالمياً لتساهم مع بقية صناعات القطاع العام و الخاص في زيادة الناتج المحلي وتنويع مصادر الدخل الوطني في ظل برنامج التنمية الشامل الذي ترعاه حكومة خادم الحرمين الشريفين .

وبيّن بأن (سبكيم) تقوم حاليا بتشغيل مصنع للميثانول بطاقة 1 مليون طن سنويا ومصنع (البيوتانديول) بطاقة 75 ألف طن سنويا. وقد أعلنت (سبكيم) في وقت سابق عن بدء الإنشاءات لمجمع (الاسيتيل) لإنشاء ثلاثة مصانع لإنتاج (حامض الآسيتيك) و(خلات الفينيل الأحادي) وأول أكسيد الكربون وذلك في موقع شركة (سبكيم) بمدينة الجبيل الصناعية ، وأضاف ان شركة (سبكيم) حققت ارباحاً صافية بلغت 144 مليون ريال خلال الأربعة شهورالاولى من هذا العام ، وتعتزم الشركة طرح 30٪ من أسهمها للاكتتاب العام و ذلك بالتنسيق مع هيئة السوق المالية.

وذكر بأن مشاريع المرحلة الأولى تضم الشركة العالمية للميثانول (شركة ذات مسؤولية محدودة) تأسست عام 2003م في المملكة العربية السعودية و يشترك في ملكيتها كل من الشركة السعودية للبتروكيماويات (سبكيم) بنسبة 65٪ و الشركة اليابانية العربية للميثانول المحدودة (جامك) بنسبة 35٪. ويقع المشروع في مجمع (سبكيم) بمدينة الجبيل الصناعية وينتج مادة (الميثانول) بطاقة مليون طن سنوياً وبدأ التشغيل التجاري في أوائل ديسمبر 2004م. وكذلك الشركة اليابانية العربية للميثانول المحدودة «جامك» الشريك في المشروع وتقوم بتسويق حوالي 80٪ من منتج الشركة من (الميثانول) خارج الشرق الأوسط بينما تقوم (سبكيم) بتسويق الباقي بمنطقة الشرق الأوسط.

ويضم المشروع الثاني شركة الخليج للصناعات الكيميائية المتقدمة المحدودة «جاسك»(شركة ذات مسؤولية محدودة) تأسست عام 2002م في المملكة العربية السعودية و يشترك في ملكيتها كل من الشركة السعودية للبتروكيماويات (سبكيم) بنسبة أربعة وخمسين في المائة (54٪) والمؤسسة العامة للتقاعد والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية وشركة هنتزمان الأمريكية وشركة ديفي بروسيس البريطانية و السيد/ صبيح المصري وشركة عبد اللطيف سعود البابطين وشركاه.

ويقع المشروع في مجمع (سبكيم) بمدينة الجبيل الصناعية، وينتج مادة (البيوتانديول) بطاقة 75 ألف طن سنوياً و بدأ التشغيل التجاري في شهر مارس عام 2006م، ويعتبر هذا المصنع الأول من نوعه في الشرق الأوسط لإنتاج مادة (البيوتانديول) بالإضافة إلى انتاج مواد أخرى.

أما مشاريع المرحلة الثانية فتضم مجمع الاسيتيل ويعد إضافة جديدة لمجمع بتروكيماويات (سبكيم) الحالي بالجبيل، وقد تعاقدت (سبكيم) مع شركة فوستر ويلر للطاقة المحدودة لإدارة المشروع. ويتألف مشروع مجمع (الاسيتيل) من مصنع حامض (الأسيتيك) وخلات الفينيل الأحادي ومصنع أول أكسيد الكربون ومرافق مشتركة وخطوط أنابيب للتصدير ومرافق تخزين وشحن بميناء الملك فهد الصناعي بالجبيل.

وتم اختيار البنك السعودي البريطاني وبنك (HSBC) للعمل كمستشار مالي لمساعدة (سبكيم) على تمويل المشروع، هذا وقد اقر صندوق التنمية الصناعية السعودي تمويل المشاريع الثلاثة ويتوقع بدء إنتاج المجمع بمشيئة الله في أوائل عام 2009م، وتشمل المشاريع أيضاً مصنع (حامض الخل) ويعتبر من أهم المنتجات البتروكيماوية والمكملة لمشروع (الميثانول)، وسينتج مشروع (حامض الخل) 460 ألف طن سنوياً من هذا الحمض ومن حامض (الانهايدرايد) باستخدام تقنية شركة إيستمان الأمريكية للكيماويات. وقد قامت الشركة بتوقيع اتفاقية مرحلية مع شركة إيستمان الأمريكية لترخيص التقنية الخاصة بالإنتاج، كما تم الانتهاء من المفاوضات والاتفاق مع شركة هيلم الألمانية للمشاركة في المشروع. وسيتم تسويق المنتج عن طريق (سبكيم) والشريك الأجنبي حيث سيتم استخدام نصف إنتاج المصنع تقريبا كمادة أولية في المصنع الذي ستقيمه الشركة لصناعة خلات (الفينيل الأحادي) أما النصف الآخر من الإنتاج فسيتم تسويقه من قبل الشركاء عن طريق اتفاقيات تسويقية حيث سيكون السوق الأساسي المستهدف هو دول آسيا وأوروبا والشرق الأوسط. كما تشمل المشاريع أيضاً مصنع (خلات الفينيل الأحادي) وهو من المشاريع المكملة لإنتاج (حامض الأسيتيك)، وقد تم توقيع الاتفاقيات النهائية مع شركة دوبونت الأمريكية للكيماويات لتنفيذ المشروع وبطاقة إنتاجية تبلغ 300 ألف طن سنوياً حيث ستوفر شركة دوبونت التقنية اللازمة للتصنيع وكذلك الخدمات الفنية ويعتبر هذا المشروع مكملاً لمشروع حامض الأسيتيك وتم الاتفاق مع شركة هيلم الألمانية للمشاركة في المشروع وسيتم تسويق المنتج عن طريق (سبكيم) وهيلم لجميع الأسواق الإقليمية والعالمية.

ويضم المشروع مصنع أول أكسيد الكربون وهو من أهم المواد الخام لإنتاج (حامض الأسيتيك) ومنتجات كيماوية أخرى وسيتم إنشاء مصنع أول أكسيد الكربون بطاقة إنتاجية تبلغ (345) ألف طن سنوياً بالمشاركة مع الشركة الوطنية للطاقة وسيتم بيع كامل منتج المشروع لمصنع حامض الأسيتيك الخاص بالشركة ومصانع اخرى مستهلكة للغاز. ويعمل بالشركة الان حوالي 450 موظفا ، تبلغ نسبة السعوديين بينهم 61٪ وهي نسبة تعتبر عالية نظراً لعمر الشركة.