أعلن صندوق رؤية سوفت بنك "صندوق الرؤية" امس أن مجموعة المستثمرين فيه ستضم مجموعة سوفت بنك وصندوق الاستثمارات العامة السعودي، بالإضافة إلى شركة مبادلة للاستثمار "مبادلة" من دولة الإمارات، وشركة آبل، وشركة فوكسكون التقنية، بالإضافة إلى شركة كوالكوم إنكوربوريتيد وشركة شارب.

وقال صندوق الاستثمارات العامة، انه يمكن أن يبدأ صندوق الرؤية بالاستثمارات بشكل مباشر بعد الإغلاق الرئيسي الأولي امس وجمع مبلغ يتجاوز 93 مليار دولار من رأس المال المخصص للاستثمار.

ويستهدف الصندوق جمع 100 مليار دولار من رأس المال المخصص للاستثمار، بحيث يكون الإغلاق النهائي في غضون ستة أشهر.

وبين صندوق الاستثمارات العامة أنه الحاقاً لمذكرة التفاهم التي تم توقيعها في أكتوبر 2016م، تم الآن التوقيع على الاتفاقية النهائية والتي تتضمن استثمار رأس مال يصل إلى 45 مليار دولار في صندوق الرؤية خلال السنوات الخمس المقبلة.

وصرح ياسر الرميان، المشرف على صندوق الاستثمارات العامة: "إن استثمارنا في صندوق الرؤية مع مجموعة سوفت بنك، بالشراكة مع صناديق سيادية وشركات أخرى، هو جزء مهم من استراتيجيتنا الاستثمارية. حيث نعمل على بناء محفظة من الاستثمارات المتنوعة عبر قطاعات وأصول ومناطق جغرافية مختلفة. كما نرى أن صندوق الرؤية سيكون بوابة للوصول إلى نطاق واسع من الفرص المهمة والجديدة في قطاع التقنية. الأمر الذي سيسهم بالمقابل في مساعدة صندوق الاستثمارات العامة على تحقيق دوره في دعم رؤية المملكة 2030 وبناء اقتصاد متنوع قائم على المعرفة".

وقد جاء إنشاء صندوق الرؤية انطلاقاً من الإيمان العميق لدى الشركاء المستثمرين بأن المرحلة المقبلة من ثورة المعلومات جارية، وأن بناء المؤسسات التي ستجعل ذلك ممكناً سيتطلب استثمارات ضخمة على المدى الطويل وعلى نطاق كبير غير مسبوق. وتدرك رؤية المملكة 2030 أهمية توفير البنية التحتية الرقمية القادرة على دعم الأنشطة الاقتصادية المتطورة في عالم اليوم، وتؤكد على الحاجة للشراكة مع القطاع الخاص من أجل تحديد الفرص وتطويرها.

وسيقوم صندوق الرؤية باستهداف استثمارات مهمة طويلة المدى في شركات ومؤسسات تسعى إلى تمكين وتعزيز الابتكار في المرحلة المقبلة. وسيسعى الصندوق إلى الاستحواذ على حصص مختلفة من أسهم شركات ناشئة أو شركات ضخمة تعمل في مجالات التقنيات الجديدة والتي تتطلب تمويلاً كبيراً لتحقيق المزيد من النمو. ومن المتوقع أن يكون الصندوق متواجداً بشكل فعال في نطاق واسع من قطاعات التقنية، ومنها على سبيل المثال لا الحصر: تقنية إنترنت الأشياء، والذكاء الاصطناعي والروبوتات، والحوسبة، والبنية التحتية الرقمية والاتصالات عن بعد، ومجال التقنية الحيوية وغيرها من نماذج الأعمال القائمة على البيانات، وحلول الحوسبة السحابية وبرمجياتها، وحلول التسوق عبر الإنترنت وحلول التقنية المالية.

وقال ماسايوشي سون، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي في مجموعة سوفت بنك: تساعد التقنية في التعامل مع أكبر التحديات والمخاطر التي تواجه البشرية اليوم. حيث إنّ المؤسسات التي تسعى لحل هذه المشاكل ستحتاج إلى شركاء يقدمون الاستثمارات الإستراتيجية برؤية طويلة المدى مع امتلاكهم الموارد الضرورية لتتويج جهودهم بالنجاح. ويمتلك سوفت بنك تاريخاً طويلاً في مجال الاستثمار في التقنيات المؤثرة مع قيامه بدعم رواد الأعمال المبتكرين. وقد جاء صندوق رؤية سوفت بنك متماشيا مع هذه الإستراتيجية، وسيساعد في بناء وتنمية مؤسسات قادرة على انشاء منصات أساسية تنطلق منها المرحلة المقبلة من ثورة المعلومات".

من جهته قال خلدون خليفة المبارك، الرئيس التنفيذي للمجموعة والعضو المنتدب لشركة "مبادلة للاستثمار" "مبادلة": "يتسق استثمارنا في صندوق "سوفت بنك فيجن" بشكل تامٍ مع إستراتيجية "مبادلة" كمستثمر عالمي رائد وشريك طويل الأمد للشركات عالية النمو في مجال التكنولوجيا. ويأتي ذلك في الوقت الذي يحتل الابتكار والتكنولوجيا مكانةً أساسية في استراتيجية التنويع الاقتصادي التي تتبناها دولة الإمارات العربية المتحدة، إذ تساهم في إنشاء قطاعات اقتصادية جديدة كلياً وتوفر مسارات مهنية غير تقليدية، فضلاً عن دعمها لبناء اقتصاد قائم على المعرفة. ويتمتع الصندوق الجديد بالحجم اللازم لتوظيف رأس المال ودعم إنشاء شركات تكنولوجية رائدة وروّاد الأعمال."

وسيتولى تقديم الاستشارات لصندوق الرؤية شركات تابعة لمجموعة سوفت بنك ومملوكة لها بالكامل، بحيث يشار لهذه الشركات عموماً باسم "شركات استشارات الاستثمار في سوفت بنك". وسيقوم السيد راجيف ميسرا بدور الرئيس التنفيذي لشركات استشارات الاستثمار في سوفت بنك، كما سيكون عضواً في لجنة الاستثمار.

وسيؤدي دوراً أساسيّاً في كافة أنشطة صندوق الرؤية بجانب فريق تنفيذي من أفضل الخبرات العالمية في مكاتب الصندوق في لندن، وسان كارلوس، وطوكيو.

ماسايوشي سون