بحث صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية -حفظه الله- مع الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بدولة قطر العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها في مختلف المجالات، وأوجه التعاون بين البلدين خصوصاً فيما يتعلق بمجال التعاون الأمني، كما جرى استعراض آخر تطورات الأوضاع في المنطقة وموقف البلدين الشقيقين منها.

إلى ذلك وقع سمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس الجانب السعودي في مجلس التنسيق السعودي - القطري و الشيخ عبدالله آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس الجانب القطري في مجلس التنسيق السعودي - القطري محضر الدورة الخامسة لمجلس التنسيق السعودي - القطري، وذلك في قصر السلام بجدة.

وبحضور الأمير محمد بن نايف، والشيخ عبدالله آل ثاني، تم توقيع مذكرة تفاهم لمشروع البرنامج التنفيذي الثالث في المجال التربوي والتعليمي، ومذكرة تفاهم لمشروع اتفاق في مجال خدمات النقل الجوي.

وعقد مجلس التنسيق السعودي - القطري أمس دورته الخامسة، وفي بداية الاجتماع رحب سمو ولي العهد بأخيه رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية القطري والوفد المرافق له.

وأعرب سموه عن ارتياحه لما تم إنجازه من تعاون وتنسيق مثمر وبنّاء بين البلدين الشقيقين في كافة المجالات، مرجعاً ذلك بفضل الله وتوفيقه ثم حرص ودعم وتوجيهات قيادتي البلدين.

وقد صدر في ختام الاجتماع بيان مشترك أكد فيه المجلس أن محاربة الإرهاب مسؤولية دولية مشتركة.