تسلم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام لهذا العام، نظير عنايته - حفظه الله - بخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما، واهتمامه بالسيرة النبوية، ودعمه لمشروع الأطلس التاريخي للسيرة النبوية، وإنشائه لمجمع الملك عبدالعزيز للمكتبات الوقفية بالمدينة المنورة لحفظ التراث العربي والإسلامي، وإنشائه لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، وسعيه الدائم لجمع كلمة العرب والمسلمين لمواجهة الظروف الصعبة التي تمر بها الأمتان الإسلامية والعربية.

جاء ذلك خلال رعايته - أيده الله - مساء أمس في الرياض حفل جائزة الملك فيصل العالمية في دورتها 39 لهذا العام 1438هـ - 2017م.

ولدى وصول خادم الحرمين الشريفين قاعة الأمير سلطان الكبرى بفندق الفيصلية يرافقه صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وصاحب السمو الملكي الأمير راكان بن سلمان بن عبدالعزيز، كان في استقباله - رعاه الله - صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الملك فيصل الخيرية، ورئيس هيئة جائزة الملك فيصل العالمية، وصاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل رئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، وصاحب السمو الأمير بندر بن سعود بن خالد نائب أمين عام مؤسسة الملك فيصل الخيرية.

من ناحية اخرى استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - في مكتبه بقصر اليمامة أمس، وفداً من مجموعة الشرق الأوسط في حزب المحافظين البريطاني برئاسة هيلين ويتلي.

وجرى خلال الاستقبال، استعراض علاقات الصداقة بين البلدين، وأوجه التعاون وبخاصة بين مجلس الشورى والبرلمان البريطاني.

كما أجرى خادم الحرمين اتصالاً هاتفياً أمس بفخامة الرئيس فلاديمير بوتين رئيس روسيا الاتحادية أعرب خلاله عن خالص عزائه ومواساته لفخامته في ضحايا الهجوم الإرهابي الذي وقع في مترو سان بطرسبورغ وما نتج عنه من ضحايا وإصابات، كما عبر - أيده الله - عن استنكار المملكة وإدانتها الشديدين لهذه الأعمال الإرهابية.

image 0

استقبال الملك لوفد حزب المحافظين البريطاني (واس)