خطا الهلال خطوة مهمة في سبيل استعادة لقب كأس خادم الحرمين الشريفين، بإقصاء منافسه التقليدي النصر بالفوز عليه بنتيجة ٢- صفر ليضرب على ملعبه موعداً مع التعاون في نصف نهائي البطولة في الـ١١ من مايو المقبل.

ولم ينجح مدربا الفريقين في ترجمة استخدام عنصر المفاجأة داخل الميدان، خصوصا الجانب الأزرق على الرغم من السيطرة النسبية إلا أنه لم يشكل تهديداً كبيراً على مرمى منافسه الذي استخدم مدربه طريقة اللعب بثلاثة مدافعين ولم تفلح في الحد من انطلاقات ظهير الهلال الأيمن محمد البريك الذي كان مفتاحاً للطلعات الهجومية لفريقه ولكن لم تسفر عن شيء.

الفيصلي يقلب مؤجلة «المطر».. والأهلي يتأهب للقضاء على مغامرة وج

وفي الحصة الثانية، بدت رغبة "الزعيم" واضحة في حسم الأمور وسط استمرار مدرب النصر في التواجد في المناطق الخلفية، وكان قرار مدرب الهلال الأرجنتيني رامون دياز بإشراك المهاجم السوري عمر خربين نقطة تحول في تعزيز فاعلية هجمات فريقه، لينجح بترجمة أفضليته بعدما نفذ لاعب الوسط البديل محمد الشلهوب ركلة ركنية وجدت رأس لاعب الوسط الأورغوياني نيكولاس ميليسي الذي عالجها تجاه مرمى الحارس وليد عبدالله الذي فشل في التعامل مع الكرة لتعلن عن أول أهداف الهلال "٨١".

وحاول مدرب النصر الفرنسي باتريس كارتيرون تدارك الوضع بإشراك المهاجم حسن الراهب عوضاً عن المدافع عمر هوساوي، لكن المحاولات الصفراء لم تفلح في إعادة المواجهة لنقطة الصفر، في وقت استغل الهلاليون الفراغات في مناطق منافسهم بشكل مثالي، إذ تسلم الخبير محمد الشلهوب كرة في منتصف الملعب لينطلق بها نحو المنطقة المحرمة ويمرر كرة مثالية للمهاجم المندفع عمر خربين الذي وضع الكرة في الشباك "٩٠ +١" لينهي بعدها الحكم السلوفيني دامير سكوبينا المواجهة بفوز هلالي مستحق.

وحجز الفيصلي مقعدا في الدور نصف النهائي على حساب العدالة بعد فوزه ٢-١ مساء أمس السبت على ملعب مدينة الملك سلمان بن عبدالعزيز الرياضية بالمجمعة في اللقاء الذي بدأ أول من أمس الجمعة واضطر الحكم صالح الهذلول لإيقافه بسبب الأمطار الغزيرة والرياح القوية وتضرر أرضية الملعب بالمياه، وكان العدالة حينها متقدماً بنتيجة 1-صفر عن طريق محمد المهنا، واستطاع الفريقان اكمال اللقاء على الرغم من هطول الأمطار، وتمكن المستضيف من قلب الطاولة على ضيفه وحوّل تأخره بهدف الى انتصار ثمين ومستحق، وينتظر بذلك الفائز من لقاء الأهلي ووج في دور الأربعة.

واحتاج اصحاب الأرض إلى عشر دقائق بعد استئناف المباراة من جديد لتسجيل هدف التعادل بعدما لعب لاعب الوسط عبدالله المطيري كرة ساقطة خلف المدافعين استقبلها لاعب الوسط البرازيلي لويس غوستافو بطريقة رائعة وسددها في الشباك «٣٨»، وفي الرمق الأخير من عمر المواجهة بذل غوستافو مجهوداً فردياً رائعاً توجه بتمريرة رائعة للمهاجم محمد مجرشي الذي تعامل مع الكرة كما ينبغي وسددها في المرمى هدفاً ثانياً «٨٣».

من جهة أخرى يُسدل الستار مساء اليوم الأحد على الدور ربع النهائي من كأس خادم الحرمين الشريفين بمواجهة الأهلي ووج على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة، وستكتمل أطراف دور الأربعة بمواجهة الفائزة في هذه المباراة الفائز من لقاء الفيصلي والعدالة.

وتميل الكفة لمصلحة حامل اللقب قياساً على امكانياته الفنية وخبرته العريضة في التعامل مع مثل هذه اللقاءات، وسيتسلح المدرب السويسري كريستيان غروس باللاعبين السعوديين الدوليين بعد فراغهم من المشاركة الدولية مع المنتخب في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم ٢٠١٨م، إضافة الى المدافع المصري محمد عبدالشافي ولاعب الوسط العراقي سعد عبدالأمير بعد فراغهما من المشاركة مع منتخبيهما، ويطمح الأهلي في كسب المباراة واهداء انصاره بطاقة التأهل للدور التالي، اذ بدأ مشواره بفوز على الشعلة في دور ٣٢ بنتيجة ٢-١، واتبعه في دور الـ١٦ بانتصار على القادسية ٣-١.

على الطرف الآخر يعتبر الوصول الى هذا الدور انجازا تاريخيا للقادم من الطائف وج، اذ حقق نتائج غير متوقعة خلال الأدوار الماضية بدأها بالفوز على الشباب ١-صفر، ثم على هجر ٣-١، ويدرك وج وانصاره صعوبة مهمتهم امام حامل اللقب، اذ سيخوضون المباراة الاولى لهم على ملعب «الجوهرة المشعة»، لكن في المقابل سيبحثون عن حقهم المشروع بالفوز والتأهل لاسيما وان كرة القدم لا تعرف المستحيل، ورصد محبو النادي مكافآت ضخمة للاعبين في حالة تأهلهم.

image 0

ميليسي مهد رسم طريق التأهل بالهدف الأول

(عدسة/عمار الملحم)

image 0

خربين صادق على أفضلية وانتصار فريقه بالهدف الثاني