سيطرت القوات الحكومية اليمنية والمقاومة الشعبية امس على مواقع استراتيجية في مديرية نهم بعد معارك عنيفة ضد الحوثيين وقوات صالح. ودارت المعارك في جبل القتب الاستراتيجي المطل على قرية العقران مركز مديرية نهم وعدد من التلال المحيطة، وانتهت بسيطرة القوات الحكومية على الجبل، فيما استمرت الجمعة المواجهات بين القوات الشرعية وميليشيا الحوثي وصالح لليوم الثاني على التوالي وبشكل متواصل في محيط معسكر التشريفات الواقع امام القصر الجمهوري شرقي مدينة تعز. واصبح معسكر التشريفات تحت السيطرة النارية للقوات الشرعية بعد سيطرتها على بعض المباني المحيطة به من الجهة الغربية والجنوبية، واعلنت القوات الشرعية مقتل ١١ من المتمردين في المعارك في محيط المعسكر بينهم القيادي ابو عصام فيما تم إعطاب ثلاث عربات.

الى ذلك جدد لفيف من الدعاة وأئمة وخطباء الجمعة التأكيد على أهمية عملية عاصفة الحزم في التصدي للخطر الحوثي الذي سعى لتهديد الأمن والاستقرار في منطقة الخليج العربي، والانقضاض على الشرعية في اليمن، بمساعدة أنصار الرئيس السابق علي عبدالله صالح، ودعم عسكري، وسياسي من قبل إيران، جاء ذلك في سياق أحاديث لهم عن عاصفة الحزم، وإعادة الأمل التي تتواصل فعالياتها لإعادة الأمن والاستقرار لليمن الشقي، وقالوا ان الحوثي وأعوانه عاثوا في الأرض فساداً، مطالبين بمحاسبة من قتلوا المدنيين وهدموا المساجد.