من أكثر مشاكل العصر أهمية التي تواجه المجتمعات العربية والإسلامية، مشكلة التوفيق بين التراث ومؤثرات العصر، أي الأصالة والمعاصرة، ليس على مستوى حياتنا الفكرية والثقافية، وإنما على مستوى حياتنا الاجتماعية والسياسية والاقتصادية أيضاً، ذلك أنها تؤثر تأثيراً بالغاً على نجاح أو فشل مراحل تطور هذه المجتمعات، ولكونها مجتمعات تنشد التطور فإن المشكلة تتعقد أكثر وتزداد أهميتها أكثر بدءاً بالناحية الفكرية والثقافية والاقتصادية والسياسية والاجتماعية، وانتهاءً بمفردات السلوك الاجتماعي لمجتمعاتنا التي تخضع في كثير من صورها لرغبة التقليد والتشبّه بالغرب، وعندما تعتبر مشكلة الأصالة والمعاصرة أم المشكلات في حياتنا الفكرية، وفي مجمل نواحي حياتنا العامة، لأننا بسبب هذه المشكلة نعيش حياة فكرية ممزقة ومذبذبة يسودها الاختلاف وعدم التجانس في النظر إلى قضايانا ومشاكلنا المعاصرة والعجز عن معالجتها، لنأخذ على سبيل المثال الارتباك الذي يسود هذه المجتمعات في مجال مخططات التنمية والبرمجة، وكيف أن نجاحها يقتصر على المجالات التفصيلية التي لا مجال فيها للاختلاف، وأن النجاح النسبي في مجال التطور الصناعي والزراعي والاختراعات العلمية والتطور الاقتصادي إنما يكون بالقدر الذي تستطيع الدولة أن تحدد لنفسها منهجاً فكرياً واضحاً.. قد يبدو أن التخطيط عملية يمكن انتهاجها بعيداً عن الحياة الفكرية، أو بتعبير آخر ان التخطيط عملية اقتصادية بحته، ليس من الضروري أن يكون للجانب الفكري تأثير عليها باعتبار أن التخطيط أصبح علماً قائماً بذاته، يكفي أن تتوفر له أسس رئيسية متمثلة بالعنصر البشري والإمكانيات والموارد المالية اللازمة، لكي يكون نجاحه مضموناً، لكننا إذا ما تتبعنا أسباب الارتباك السائدة في المجتمعات العربية والإسلامية في مجال التخطيط والبرمجة وبعمق، فإننا قد نجد أسباباً ظاهرية أو أساسية في بعض المجتمعات تتمثل في عدم توفر العنصر البشري حيناً، وحيناً آخر قلة الإمكانيات أو عدم توفر الموارد الكافية، ذلك أن العوامل والأسباب تختلف من بلد لآخر ومن مجتمع لآخر، فبعض البلدان يكون العامل الرئيسي هو التخلف الذي يجعلها تفتقر إلى العوامل الأساسية الأولية، التي يرتكز عليها التخطيط والتنمية، على الرغم من توفر العنصر البشري والمال المطلوب ..الخ، وعلى الرغم من أن هذه العوامل هامة ورئيسية لنجاح التخطيط والبرمجة باعتبارهما الطريق الذي لابد منه لأي مجتمع ينشد التطور والرقي، هل فعلاً إذا ما توفرت هذه العوامل فقط يكون التخطيط ناجحاً..؟ إن التجارب التي مرّت وتمرّ بها المجتمعات العربية والإسلامية في مجال التخطيط، قد مرّت بكثير من الإشكالات إزاء بعض القضايا التي يمسها التخطيط، وتجعل منه حقلاً للتجارب الفكرية، فتكون النتيجة أن يكون التخطيط فاشلاً، أو أن تكون قضايا رئيسية مؤجلة إلى حين.. أي إلى وقت غير محدد.

ما أريد أن أقوله إن غياب الفكر العربي الإسلامي في حياتنا لا يترك أثره على الثقافة فحسب، وإنما على مجمل حياتنا -كما سبق القول- مما يجعل المجال مفتوحاً على مصراعيه، ليس فقط للتأثر بالمذاهب الفكرية والثقافية العربية المعاصرة.. الخ، وإنما للاختلاف والصراع وللاجتهاد، وليس التخطيط سوى ضحية من بين عشرات الضحايا التي يقود إليها غياب الفكر أو المنهج الذي يعالج مختلف مجالات التطور.