في ظل غياب مراكز ومؤسسات البحوث والدراسات والأرقام والإحصاءات والمعلومات والظواهر والتحولات، سواء الرسمية أو الخاصة، والتي يُمكن الاستفادة منها أو الاستعانة بها لرصد وتشخيص وتحليل واقع المجتمع السعودي، أصبحت مواقع ووسائل التواصل الاجتماعي الحديثة كتويتر والفيس بوك واليوتيوب والواتس آب وانستغرام وسناب شات وغيرها هي من تقوم بهذه المهمة الصعبة، بل إنها أصبحت مؤشراً حقيقياً لقياس الرأي العام في مختلف الأفكار والرؤى والقضايا والأحداث والمواقف التي تهم المجتمع السعودي وتؤثر على مسيرته التنموية.

لن أجادل كثيراً في حقيقة هذه الصورة التي تعكس العلاقة المثيرة بين هذه "الشبكات الإنسانية" وواقع المجتمع السعودي، فتلك مجرد قناعة لا يمكن التبشير بها، فضلاً عن تصديرها.

لقد سبب غياب المراكز والمؤسسات المتخصصة في رصد ودراسة وتحليل الظواهر الإنسانية والاجتماعية في المجتمع السعودي، صعوداً كبيراً لهذه الوسائل الاجتماعية وغيرها لتملأ الساحة المتخمة بالكثير من مظاهر القصور والخلل والفساد والكراهية والطائفية والعصبية، ولتُمارس هذا الدور الخطير المتمثل باعتبارها أدواتاً لقياس حركة وواقع المجتمع السعودي.

سأصحبك معي عزيزي القارئ في جولة سريعة جداً في مواقع التواصل الاجتماعي التي يُدمنها حد الشبق المجتمع السعودي بمختلف أفراده وفئاته ونخبه.

في تويتر مثلاً، وهو المنصة الأكثر استخداماً في مجتمعنا، لا يكاد يمر يوم دون أن تنتشر هاشتاقات وتغريدات تحمل ألواناً طائفية وعنصرية وإقصائية، وهذا الأمر في حده الأدنى قد يُعد سلوكاً سلبياً يُمارسه الكثير من المجتمعات والشعوب، ولكنه في مجتمعنا يأخذ منعطفاً خطيراً يكمن في حجم المؤيدين والمباركين والداعمين لمثل هذه الهاشتاقات والتغريدات الكريهة من مختلف فئات وتعبيرات المجتمع، خاصة من فئة الشباب التي تُمثل أغلبية المجتمع، بل ومن طبقة النخب والمثقفين والرموز!.

والأمر لا يختلف كثيراً في الفيس بوك الذي يُمثل ملاذاً نخبوياً، إذ يغص بمواضيع وقضايا وآراء تُكرّس ثقافة الكراهية والتمييز والإقصاء، بل والتخوين والتصفية. قبل ثلاث سنوات تقريباً، انتشر تقرير مثير بثته إحدى القنوات الأجنبية الشهيرة عن "تطبيع الكراهية" الذي يُمارسه شبابنا وشاباتنا ــ بل وحتى مثقفونا ــ في الفيس بوك ضد كل من يخالفهم في الرأي أو الفكر أو القناعة!.

الواتس آب، هذا الزائر المقيم في ضيافتنا، يُعتبر أحد أهم مصادرنا للأخبار والأحداث والقضايا والمستجدات التي تهم المجتمع. الواتس آب، بالنسبة لكل منا أشبه بمرآة مثيرة يُشاهد فيها مجتمعه. وليت المشكلة في هذه القناة التي تعمل على مدار الثانية، هو حجم ما تبثه من إشاعات وأكاذيب واتهامات وفبركات، لهان الأمر، ولكن الخطورة الكبرى هي أن يكون الواتس آب المصدر الأول والأهم لصنع قراراتنا وصياغة توجهاتنا وتبني قناعاتنا!.

أما سناب شات، النسخة الحديثة لهذه "المجالس الإنسانية"، فهو بمثابة ألبوم صور ومقاطع يومية لمجتمع قرر أخيراً التخلّص من عزلته/خصوصيته التي فُرضت عليه لعقود طويلة. هذا التطبيق المثير للجدل واللغط والاختلاف، والذي يُرافق السعوديين في بيوتهم ومكاتبهم ومطاعمهم ومقاهيهم وأسواقهم وكل تفاصيلهم الصغيرة والكبيرة، ليس مجرد فناء للقطة أو متعة للحظة، ولكنه حياتهم الطبيعية التي يرغبون بمشاركتها مع الآخرين!.

هذه المواقع والشبكات الإنسانية التي تتغلغل/تتسلل وسط حياتنا، هل يُمكن اعتبارها ترمومتراً حساساً ودقيقاً لقياس الرأي العام وكشف الظواهر السلبية ومكامن الخلل والقصور والفساد والمباهاة والتشدد والكراهية والطائفية والعنصرية والطبقية والفئوية، تماماً كما تكشف الظواهر الإيجابية وملامح العفوية والتلقائية والطيبة والبساطة والتسامح والانفتاح والكرم وحب الحياة؟

عزيزي القارئ: هل تملك إجابة على هذا التساؤل؟.

fadelomani@yahoo.com