أظهرت البيانات المحدثة لمؤسسة (SWF Institute) المتخصصة في دراسة استثمارات الحكومات والصناديق السيادية، في آخر تقرير لها لشهر سبتمبر الماضي، أن صندوق الأصول الأجنبية لمؤسسة النقد العربي السعودي "ساما" حافظ على المركز الرابع عالميا بنحو 598.4 مليار دولار

ووفقا للتقرير الذي نقلته "ارقام" فقد حافظ ايضا صندوق الاستثمارات العامة بالمملكة على مركزه الـ13 ضمن أكبر الصناديق السيادية في العالم بقيمة 160 مليار دولار بنهاية الربع الثالث 2016.

في المقابل، ارتفعت أصول شركة الصين للاستثمار بنحو 67.1 مليار دولار متقدمة بذلك إلى المركز الثاني بنهاية الربع الثالث من العام الحالي مقارنة بالربع الذي سبقه لتصل قيمة أصولها إلى 813.8 مليار دولار.

وجاء جهاز أبوظبي للاستثمار في المرتبة الثالثة خلال نفس الفترة، والتي بلغت قيمة أصوله فيها 792 مليار دولار.

ووفقا للبيانات حافظ صندوق التقاعد الحكومي النرويجي على المرتبة الأولى كأكبر صندوق سيادي في العالم، حيث ارتفع حجم أصوله بنحو 37.4 مليار دولار ليبلغ 885 مليار دولار مقارنة بنحو 847.6 مليار دولار بنهاية الربع الثاني 2016.

وحلت الهيئة العامة للاستثمار الكويتية في المرتبة الخامسة بـ592 مليار دولار، وجهاز قطر للاستثمار في المرتبة التاسعة بموجودات قدرها 335 مليار دولار.

وبحسب التقرير فقد ارتفع إجمالي موجودات الصناديق السيادية منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية الربع الثالث 2016 بنحو 2% لتصل إلى 7.39 تريليون دولار.

وسيطرت المملكة على 10.3% من الثروات السيادية في العالم وهو ما يعادل 758.4 مليار دولار، فيما سيطرت الإمارات على 16.9% من الثروات السيادية في العالم وبما يعادل 1246.8 مليار دولار.