أصبحت الكلاب الضالة في كثير من الأحياء السكنية داخل المدن تشكل خطرا دائما على الأهالي عامة وعلى الأطفال خاصة، إضافة إلى سيرها في الشوارع مما قد ينتج عن وجودها اصطدام المركبات بها مما يتسبب بحوادث وتلفيات لبعض المركبات وأصحابها مما دفع كثير من الأهالي بمناشدة أمانات المدن لاتخاذ اللازم نحوها، والتخلص منها بالطرق اللازمة لزوال خطرها والقضاء عليها حتى لا يكون هناك تكرار لما حدث لبعض الأطفال في بعض المدن من افتراس تلك الكلاب المسعورة والتي غالبا ما تكون مصابة بالسعار، فيما حذر أطباء من خطر الكلاب الضالة خاصة في نقل الأمراض المعدية.

بدورها أكدت أمانة منطقة الرياض، أنها تطبق 8 إجراءات للقضاء على الكلاب والحيوانات الضالة؛ حيث خصصت فرقا ميدانية لذلك، وتنفذ برامج متعددة للقضاء عليها، فيما شدد عدد من المواطنين للـ"الرياض" أن الكلاب الضالة أصبحت تشكل خطرا كبيرا لهم ولعائلاتهم وخطرها على الأطفال، وكذلك التسبب في نقل الأمراض.

خطر محدق

أشار مقعد النتيفات إلى أن الكلاب الضالة تنتشر في الأحياء السكنية والبنايات قيد الإنشاء، وكذلك المزارع القريبة من المدن والأحياء وتتكاثر في الأودية، وهي تشكل خطراً على الجميع خصوصا إذا كانت هذه الكلاب مسعورة، ولابد من إبعادها وإيجاد الطرق المثلى للقضاء عليها واتقاء شرها؛ لأن خطرها أشد على الجميع وخصوصا الأطفال كما حصل قبل مدة لأحد الأطفال الأبرياء حينما داهمته بعض الكلاب الضالة ونهشته وأدت إلى موته فالخطر كبير مالم تتخذ الجهات المسؤولة حلا حيال ذلك.

الأطفال ضحية

وقال ناصر الشيباني: لا نريد أن يكون أطفالنا ضحايا لتلك الكلاب الضالة ونحن نتفرج دون عمل شيء وعلى الأمانات في جميع المناطق القيام بحلول جذرية للقضاء عليها فنحن في منازلنا لا نستطيع أن نترك أبوابها مفتوحة لاستقبال ضيوفنا خوفا من دخولها علينا.

وبين الشيباني أن هذه الكلاب الضالة في ازدياد داخل الأحياء والشوارع ولاشك أنها مسعورة مما قد تتسبب في ضرر علينا وعلى أطفالنا خصوصا أيام المدارس وأثناء ذهاب أبنائنا لها فنناشد الأمانة ممثلة بالبلديات اتخاذ اللازم والحد من خطرها بأسرع وقت ممكن.

حلول مطلوبة

أما المواطن ماجد العتيبي فطالب الأمانة بعمل حل جذري لانتشار هذه الكلاب التي امتد خطرها على البيئة قبل الإنسان فضلا عن إزعاجها ليلا بالنباح وإصدار أصوات مؤذية في ترويع الأطفال وإزعاج النائمين.

وقال العتيبي: هل ننتظر حتى تحدث مشكلة أخرى كقضية الطفل الذي هاجمته الكلاب وقتلته فلا بد من استباق الضرر حتى لا نلوم أنفسنا أو نلوم جهة بعينها فما دامت البلديات هي المسؤولة عن القضاء على هذه الكلاب المتوحشة فنأمل منها المسارعة حتى لا نسمع قصصا مأساوية أخرى كما قرأنا في الصحف بما حصل لأحد الأطفال الأبرياء.

الكبار مستهدفون

وتساءل حسن مقعد عن مدى الفائدة من هذه الكلاب وهي تجوب الشوارع وتروع الأطفال وتسبب أوبئة للأماكن التي تأوي إليها فضررها منتشر فهي ناقلة للأمراض إن لم يكن منها تعدٍ على الآخرين فأنا أصبحت أخاف على نفسي حينما أتوجه لصلاة الفجر مما يسبب لي الرعب عندما تنبح وهي على شكل مجموعات؛ حيث أصبحت لا تخاف من أحد وأحيانا تهاجمنا لو لم تكن معنا بعض العصي والحجارة لقذفها اتقاء لشرها، مشيراً إلى كثرة القطط المنتشرة في الشوارع وعلى السيارات مسببة تلوثا للمنازل والشوارع بفضلاتها. وقال مقعد: إن هذه الكلاب الضالة تشوه منظر العاصمة الرياض على وجه الخصوص فليس من المعقول أن نشاهد كلابا ضارية تتجول في الشوارع دون رقيب ولا حسيب فخطرها شديد ومحتمل في أي لحظة سواء على صغار السن أو الكبار فالكلب لا يفرق بين صغير ولا كبير في حال إصابته بالسعار.

فرق مختصة

من جانبه قال د. فلاح بن عبدالله الدوسري -مدير عام الإدارة العامة لصحة البيئة في أمانة منطقة الرياض-: إنه لم يتم تسجيل أي حالات وفاة أو إصابة -ولله الحمد- طوال الفترة الماضية، وأن العمل مستمر للتعامل مع أي بلاغ في هذا الشأن على مدار الساعة.

ولفت د. الدوسري إلى أنه نظرا لتوسع مدينة الرياض، ولأن كثيرا من الأحياء جديدة خاصة على أطراف المدينة، فإنه يرد بلاغات عن كلاب وحيوانات ضالة يتم التعامل معها وفق إجراءات عاجلة تتمثل في استقبال البلاغ واستلامه وفق الآلية المتبعة، والتنسيق مع صاحب البلاغ وتحديد الموقع فورا، وخروج فريق متخصص إلى الموقع والتعامل مع البلاغ حسب طبيعة الموقع، ووضع الطعوم السامة أو استخدام الإبر السامة "البلوبايب"، ووضع الكلاب التي تم القضاء عليها في أكياس مخصصة وإضافة مواد مطهرة لها.

وشدد د. الدوسري على أنه يلي هذه الإجراءات تجميع الكلاب التي تم القضاء عليها بطريقة صحية، وإرسالها إلى المدفن الصحي التابع للأمانة في السلي وذلك وفق محاضر رسمية، والعمل على متابعة البلاغ حتى يتم القضاء على الكلاب الضآلة به، قبل أن يتم التأكد من إقفال البلاغ على موقع الوزارة.

أرقام وأحصائيات

وذكر د. الدوسري أن فرق الأمانة تخلصت خلال عام 1436 هـ من أكثر من 3486 كلبا ضالا، ونحو 4552 قطة، وأكثر من 100 ثعبان، سواء عن طريق بلاغات، أو من خلال الفرق الميدانية التي تجوب الأحياء السكنية والتجارية والمستودعات، وترصد أي ظاهرة فيها.

وقال د. الدوسري: تطبق الأمانة برنامجا للتخلص من الحيوانات الضارة والخطرة، من خلال رصد شامل لكل أرجاء العاصمة، بالإضافة إلى حصر البلاغات والتعامل معها فورا، لافتا إلى أن البرنامج يتعامل مع الحيوانات المفترسة -في حال الإبلاغ عنها- والكلاب الضالة، والقطط، وذلك من خلال معالجة المواقع التي تتواجد فيها، وإزالة أي أنقاض تساعد على إيوائها، بالإضافة إلى التعامل معها وفق الإجراءات المتبعة، من خلال توفير وسائل لصيدها والتخلص من جثثها.

وأوضح د. الدوسري أنه من نتائج أعمال الأمانة خلال 1436 معالجة أكثر 22100 منهل قد تتسبب في انتشار القوراض والحشرات؛ حيث يتم على الفور ردمها ومعالجتها، مناشداً المواطنين والمقيمين الإبلاغ عن أي حيوانات ضالة، أو الاشتباه بوجودها، وذلك من خلال رقم طوارئ الأمانة 904 أو من خلال مواقع الأمانة الأخرى على الموقع الإلكتروني أو عبر حسابات التواصل الاجتماعي الرسمية.

تحذيرات مختصين

فيما حذر مختصون بيطريون من مخاطر عضة الكلاب المسعورة للأغنام أو الماعز أو أي حيوان، مطالبين بأن يتم التوخي والحذر بعزل الحيوانات التي تتعرض لأي إصابة وعدم التعامل معها، حتى يتم فحصها من قبل الأطباء البيطريين، والتأكد من سلامتها من مرض السعار، من أجل اتخاذ الإجراءات اللازمة وأهمية أخذ اللقاح الذي يقي من مرض «السعار»، مشيرين إلى أن هناك أنواعا من الفطريات الجلدية الناتجة من الكلاب الضالة تتسبب في القرع والالتهابات الجلدية وجميع هذه الأمراض تنتقل من الحيوان المصاب إلى الإنسان. والسعار هو مرض فيروسي ينتقل عن طريق لعاب الكلاب المصابة عن طريق العض ومن أهم الأمراض الناتجة من الكلاب الضالة منها مرض اللشمانيا وهو مرض طفيلي خطير وينتقل المرض عن طريق ذبابة الرمل وهي بدورها تقوم بنقل الطفيل الموجود في دم الكلاب إلى دم الإنسان وإذا اتجه الطفيل الخطير إلى كبد الإنسان قد يؤدي إلى الوفاة، وينتشر هذا الطفيل في الأماكن التي يكثر بها تواجد الكلاب الضالة.

image 0

كلاب مسعورة أمام المنازل

image 0

مجموعة من الكلاب الضالة في الأحياء

image 0

بعض السموم التي تستخدمها الأمانة للقضاء على الكلاب الضالة

image 0

مقعد النتيفات

image 0

ناصر الشيباني

image 0

ماجد العتيبي

image 0

حسن مقعد

image 0

د. فلاح الدوسري