لا تزال ارتدادات الانقلاب الفاشل في ليل الخامس عشر من يوليو تتوالى في المشهد التركي مؤذنة بصيف سياسي ساخن.. ولعل الحراك - الذي ينتج عنه اليوم قرارات إعفاء وإيقاف تشمل عدداً من القطاعات الحيوية في الدولة - قد يكون جزءاً من حراك سياسي أكبر لم يبدأ حتى الآن بعد الصدمة التي عاشها المواطنون الأتراك في ليل الجمعة الفائت.

قبل الانقلاب بأيام كانت البوصلة التركية متجه بشكل كبير على السياسة الخارجية وتطويع إشكالياتها، ولعل خطوتي إعادة تطبيع العلاقات مع إسرائيل واستعادتها مع روسيا طغت على المشهد الإعلامي في المنطقة، وانكب المراقبون في شؤونها بتحليل ورصد تلك الخطوات من طرف أنقرة التي تحركت بشكل ديناميكي لاستعادة حيويتها، وفك ما بدا أنه طوق عزلة أحاط بها.

ولم يكد المحللون ينتهون من الحديث حول هذه التطورات الطارئة على مستوى الدبلوماسية التركية حتى وقع الانقلاب الذي قامت به مجموعات صغيرة من الجيش.. ورغم أن الانقلاب فشل في ساعاته الأولى، إلا أن انعكاسه الداخلي في تركيا على المستوى الشعبي والحزبي كان كبيراً ومؤثراً، وحتى بعد أسبوع من وقوعه، فما يجري اليوم على الساحة التركية من مراجعة داخلية شاملة يتوقع البعض أن يطول، ويخشى طرف آخر أن تقود إلى تطورات سياسية أخرى، ستسهم في انكفاء أنقرة إلى إصلاح أوضاعها الداخلية، وترتيب بيتها وتقييم جيشها بعد هذه الخطوة الخطيرة من قبل بعض منه، والتي كادت أن تتسبب بانزلاق البلد إلى أتون فوضى انقسامية خطيرة في لحظة تعيش تركيا في الأصل تحديات في ملفات مكافحة الإرهاب وتمرد الأكراد، لكن هل ستكون تلك التحديات مدعاة لانغماس داخلي لا يقابله بروز خارجي؟

الإلحاح الداخلي الذي تعيشه تركيا اليوم يحتّم انهماك المسؤولين الأتراك في تأمين الداخل قبل التفكير بإعطاء الشأن الخارجي اهتماماً مفرطاً، لكن ما جرى في تركيا لم ينعكس عليها فقط بقدر ما كان هناك متابعة واهتمام وتفاعل خارجي في نطاقها الأوروبي أو الشرق أوسطي، فهي دولة تحتل في كلا النطاقين أهمية يستوجب منها أن تكون حاضرة وفاعلة في الوقت نفسه على عدة محاور لاسيما في الأزمة السورية، علاوة على أن ما اُتخذ من إجراءات أعقبت الانقلاب وترى فيها أنقرة جزءاً من عملية تتبع وتقصي الانقلابيين هي اليوم مثار جدل على المستوى الغربي، وهو ما ينتج تفاعلاً سلبياً تلقائياً بين الطرفين.. لذلك فإننا لا نتوقع انكفاءً تركياً كاملاً ولا مواجهة مع الخارج تقلص مساحة المناورة لديها وتعيدها إلى وضع أشبه بالعزلة، إنما دبلوماسية حذرة تفضي إلى استكمال العمل في الداخل، فأنقرة بحاجة إلى التعاون مع الغرب لمحاربة "داعش"، والتفاهم بشأن أكراد سورية على حدودها الجنوبية، وكذلك إنعاش اقتصادها المتراجع..