حين وصل المستكشف البرتغالي ماجلان إلى الفلبين غرز على شاطئها علماً وأعلنها أراضي خاصة بالملك فيليب الثاني (وهذا سر تسميتها بالفلبين)..

وحين وصل كولومبس إلى الأراضي الجديدة غرز فيها علماً وأعلنها أراضي خاصة بملكة أسبانيا إيزابيل (التي أنهت الوجود العربي في أسبانيا بمساعدة زوجها الملك فيرناندو)..

ورغم أن المستكشف جيمس كوك ليس أول من اكتشف استراليا إلا أنه غـرز علم انجلترا في خليج سيدني وأعلن القـارة ملكا خاصا لإنجلترا..

حتى الدنمرك الصغيرة تملك اليوم جزيرة غرينلاند (التي تعادل مساحة أفريقيا كلها) لمجرد أنها أرسلت إليها العـدد الأكبر من البعثات العلمية في القرن التاسع عشر..

وبنفس الطريقة امتلكت الإمبراطورية الروسية سيبيريا (التي جعلت منها أكبر دولة في العالم) من خلال زرع الأعلام التي نفذتها بعثاتها الاستكشافية في الشرق..

.. وهذه كلها مجرد أمثـلة لظاهـرة زرع الأعلام التي اعتمدتها الدول الاستعمارية خلال الخمسمئة عام الماضية.. كان يكفي أن تغرس علما في أي أرض بعيدة لتخبر الآخرين أنها أصبحت ملكا لدولة المستكشف (بما في ذلك ملايين السكان الأصليين الذين يعيشون فوقها)..

ولا ينكر أحد أن هذا الأسلوب هـو الأقـدم والأكثر انتشارا بين البشر (بل وحتى الحيوانات التي تعلن ملكيتها للأرض بترك فضلاتها في حدود المنطقة)..

وهو أسلوب استباقي يتفق عليه الجميع بداهـة - بدليل قول الرسول صلى الله عليه وسلم (منى مناخ من سبق) أي ملكاً لمن سبق إليها خلال فترة الحج.. غير ان الدول الأوروبية هي أول من نقـل هذا المبدأ إلى النطاق العالمي منذ القرن الخامس.. فقد اعتمدته إنجلترا في أفريقيا وآسيا وأميركا الشمالية، وأسبانيا في أميركا الجنوبية، وهـولندا في جزر الملايو، والبرتغال في البرازيل، وفرنسا في فيتنام وشمال أفريقيا (بل ودخلت مع بريطانيا في مسابقة لـزرع الأعلام في المقاطعات الكندية)..

والحقيقة هي أن معظم النزاعات الدولية (حتى في أيامنا هذه) يعود في أصله لأسبقية الاستكشاف أو أقدمية الاستيطان.. فـإسرائيل تـدعي أن مملكة داود ظهرت في فلسطين قبل ظهور الإسلام.. ونزاع بريطانيا مع الأرجنتين بخصوص جزر الفوكلاند سببه الحقيقي مواجهة تلك الجزر للقطب الجنوبي.. فالقطب الجنوبي قارة كبيرة والأقرب لامتلاكه هي الدول الأقرب لحدوده كالأرجنتين وتشيلي ونيوزيلندا.. ولأن بريطانيا بعيدة في الشمال يؤهلها امتلاك جزر الفوكلاند نـيل مساحة مقابلة من القطب الجنوبي في أي تقسيم مستقبلي..

أيضا هناك روسيا التي طالما أعلنت ملكيتها للقطب الشمالي باعتباره امتدادا جيولوجيا لرفها القاري.. وفي أغسطس2007 أنزلت غواصة آلية (تدعى مير1) إلى عمق 4302 متر زرعت علما روسيا في قعر المحيط المتجمد (في عملية بث حية شاهدها العالم أجمع).. وفي حين قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ان إعلان روسيا حقها في القطب الشمالي بهذه الطريقة يعد باطلا وساذجا.. وفي حين أعلن وزير خارجية كندا بيتر ماكاي أن زمن "زرع الأعلام" انتهـى أثبتت روسيا بهذه الخطوة العملية أن رفها القاري يمتد فعلا إلى القطب الشمالي.. المليء بالنفط والغاز!

.. ورغـم اعتراض أميركا على زرع العلم الروسي، لا ننسى أنها غرست علما فوق سطح القمر لايزال موجودا حتى اليوم.. كما أنها سبق وأسقطت أعلاما أميركية فوق سطح المريخ (عام 1972) وفوق المشتري في الرابع من يوليو السابق (الموافق ليومها الوطني 2015).. وهذا كله يعينها مستقبلا على ادعاء ملكيتها للقمر والمريخ والمشتري بحسب القوانين والأعراف السائدة على كوكب الأرض ـــ وعطفا على الأسلوب الاستعماري القديم الذي يعلن حقه في الأراضي البعيدة بإرسال البعثات العلمية والحملات التبشيرية قبل الآخرين..

.. والآن؛

هـل يذكرني أحد على ماذا يـتـنازع العـرب داخل الفـنجان السوري؟