تنطلق في العاصمة البحرينية المنامة صباح اليوم الأحد أعمال مؤتمر شباب ضد التطرف الذي ينظمه مركز عيسى الثقافي بالتعاون مع عدد من الجامعات البحرينية تحت رعاية سمو الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة رئيس مجلس أمناء مركز عيسى الثقافي، وبحضور عدد من كبار المسؤولين.

وأكد الشيخ الدكتور خالد بن خليفة آل خليفة نائب رئيس مجلس الأمناء المدير التنفيذي لمركز عيسى الثقافي على أن المؤتمر والذي سيستمر لمدة يومين سيناقش ظاهرة التطرف باعتبارها من اهم القضايا التي تهم المجتمعات المعاصرة، في ظل الأوضاع السياسية التي تشهدها المنطقة، مؤكدا أهمية وضع خطط تساهم في إيقاف هذ المد الجارف، مشدداً على أن أهمية المؤتمر تكمن في مساهمته في اتاحة الفرصة للشباب لتقديم أفكارهم ولاستعراض جهودهم وتجاربهم الفكرية والابداعية، واستخدم الشباب لغة عصرية مشتركة بينهم، لتكون الرسالة من الشباب الى الشباب ابلغ واكثر تأثيرا .

وقال إن المؤتمر سيتناول أربعة محاور مقسمة على يومي الأحد والاثنين القادمين، ويتميز بمشاركة طلبة وطالبات الجامعات في البحرين من مختلف التخصصات في تقديم محاور المؤتمر، مبيناً أن المحور الأول سيتناول التطرف من حيث النشأة والأسباب والآثار والمخاطر، فيما يطرح المحور الثاني التطرف من منظور فكري وقانوني وديني واجتماعي، ويتناول المحور الثالث الإعلام والتطرف، أما المحور الأخير يتناول حماية وتحصين النشء والشباب والمجتمع من التطرف، داعيا المجتمع والشباب الى الحضور والمشاركة والتفاعل عبر وسائل التواصل الاجتماعي في الوسم المستحدث للمؤتمر، #شبابضدالتطرف.

كما اكد على ان المؤتمر سوف يسهم في وضع توصيات مبنية على ما سيتم طرحه من أوراق عمل تستعرض الإرهاب، خاصةً وأن جميع المتحدثين من فئة الشباب وطلبة الجامعات، تحت اشراف اخصائيين ومشرفين من الجامعات التابعيين لها، كما عبر عن اشادته بدور الجهات المشاركة في تنظيم أوراق المؤتمر الذي سيركز على مناقشة قضايا الشباب والتحديات التي تواجههم ودورهم في معالجتها، ونشر مفهوم الوسطية، والاعتدال، وتقبل الآخر، واحترام الاختلافات، وتفعيل دور الشباب، للمشاركة الفعالة في عملية التغيير، والنهضة المجتمعية.